كشف الجيش الإسرائيلي عن ناقلة الجنود المدرّعة الجديدة، "إيتان"، آلية حربية متطوّرة ومتعددة الاستخدامات يُفترض أن تحل مكان الآليات القديمة. يدور الحديث عن واحدة من العبر التي توصل إليها الجيش الإسرائيلي من الحرب الأخيرة بينه وبين وحركة حماس في صيف 2014، وتحديدًا بعد كارثة ناقلة الجنود في حي الشجاعية، وحاليًا تم الانتهاء من تطوير النموذج الأولي لناقلة الجنود المدرّعة الجديدة.

"إيتان" هي ناقلة جنود مدرّعة مدولبة لا تعتمد على الجنازير - ولهذا يمكنها التنقل من مكان إلى آخر بسهولة، مهما كانت طبيعة الأرض صعبة ومتنوعة. الناقلة مزوّدة بنظام مضاد للصواريخ المضادة للدروع وتُعتبر أول ناقلة جنود مدرّعة مدولبة في تاريخ الجيش الإسرائيلي.

سيتم تزويد الآلية الجديدة بنظام دفع يبلغ 750 قوة حصانية ونظام حماية فعّال، ويمكنها التحرك بسرعة 90 كم/ساعة تقريبًا في أرض الميدان. يمكن أن تتحرك هذه الناقلة على الطريق أيضًا، من دون الحاجة إلى ناقلات، ونقل الجنود بين مناطق مختلفة.

ذُكر أيضًا أن ناقلة الجنود "إيتان"صُممت لتكون آلية متعددة الاستخدامات لمهام متنوعة، وإحدى ميزاتها هي تكلفة الإنتاج والاستهلاك المنخفضة جدًا: نصف كلفة ناقلات الجنود القديمة التابعة للجيش الإسرائيلي. ستُتيح هذه الخطوة، بناءً على ذلك، إمكانية التزوّد بآليات أكثر والتحرك بسرعة أكبر.

سيكون وزن الناقلة بين 30 - 35 طنًا، وقدرة استيعاب الناقلة ذات الثمانية دواليب هي 12 جنديًا. سيتم إنتاج آليات كثيرة على أساس ناقلة الجنود المدرّعة "إيتان" - من إنتاج آليات تُقل 12 مقاتلاً وصولاً إلى آليات قتالية متطوّرة ذات برج يتم التحكم به آليًا وغير مأهول ومزوّد بمدفع عيار 30 أو 40 مليمترا.