قررت كيم كارداشيان وزوجها كينيا ويست ألا يُخاطرا أكثر بعد. لذلك قرر زوج كيم كارداشيان، كينيا ويست، بعد أن فشل فريق الحراسة المسؤول عن حماية العائلة الشهيرة ومُهاجمة كيم من قبل لصوص في غرفتها في الفندق وتهديدها بالسلاح بينما كانوا يسرقون مجوهراتها التي تُقدر قيمتها بملايين الدولارات، أن يأخذ مسألة حماية أمن زوجته على محمل الجد أكثر.

لقد عُثر على حارس كيم الشخصي بالمناسبة مقيّدا على الأرض خارج غرفتها. إنه لم يتمكن من التصدي لأي من اللصوص الخمسة وحماية كيم.

حارس كيم كارداشيان الجديد، آرون كوهين، قبل 20 عام (لقطو شاشة)

حارس كيم كارداشيان الجديد، آرون كوهين، قبل 20 عام (لقطو شاشة)

توجه كينيا، إثر عملية السرقة تلك، إلى شركة أمن مشهورة بإدارة آرون كوهين، 40 عامًا، مقاتل إسرائيلي سابق في إحدى الوحدات المُختارة "دوفدوفان"، وهي وحدة مُستعربين. يُعتبر كوهين خبيرًا في مُكافحة الإرهاب أيضًا ودرّب جنودا أمريكيين وآخرين حول العالم أيضا. تقوم شركته بتأمين الحماية أيضًا لمشاهير آخرين مثل براد بيت والممثل المشهور أرنولد شوارزنيجر.

قال كوهين بخصوص نظام حراسة كيم السابق: "لا يُعقل أن يكون لنجمة مثل كيم حارس واحد. "فلا يمكن أن تحظى بحماية كافية. حيث، على سبيل المثال، حاول شخص ما مؤخرًا مهاجمتها وقام حارسها بالتصدي له، ولكن لم يكن هناك من يحميها بينما كان هو منشغلاً". "بعد الحادثة، تجدر الإشارة أنها محظوظة لأنها ما زالت على قيد الحياة. ربما كانت ستموت".

كيم كاردشيان تعرض مجوهراتها على إنستجرام

كيم كاردشيان تعرض مجوهراتها على إنستجرام

تطرق كوهين أيضًا إلى الحالات التي على حراس كيم كارداشيان الاهتمام بها: يجب أن نفهم بأننا نتحدث عن شخصية عدد متابعيها على شبكات التواصل الاجتماعي أكثر من عدد متابعين مُرشحي الرئاسة. يعرف الناس أين هي موجودة في كل لحظة تقريبًا، وأية مجوهرات تضع وأن هناك مُشكلة في نظام حراستها".