مثلما هناك نساء مسلمات ينضممن إلى صفوف تنظيم الدولة الإسلامية في حرب الجهاد التي يخوضها في الشرق الأوسط، هناك نساء مسلمات يشاركن في المجهود الدولي ضد هذا التنظيم الذي يهدد العالم برمته، إذ برزت الإماراتية، مريم المنصوري، كأول قائدة طيارة حربية، والتي تشارك في قصف مواقع تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، ضمن التحالف الدولي الذي أعلن محاربة التنظيم المتطرف.

مريم المنصوري، أول  قائدة طيارة حربية في الإمارات (UAEAF)

مريم المنصوري، أول قائدة طيارة حربية في الإمارات (UAEAF)

وحظيت المنصوري على اهتمام الإعلام العربي والأجنبي بما أنها أول امرأة طيار مقاتل برتبة رائد، تقود طائرة حربية في الإمارات وتشارك على الأغلب في قصف "داعش". وتعكس قصة المنصوري حقيقة ارتقاء مكانة المرأة العربية في بعض الدول العربية إلى أعلى المناصب، وتحوّل النساء إلى عنصر فعال في المجتمع خاصة في مجالات كانت مفتوحة للرجال فقط.

وتقول قائدة الطيارة الحربية في مقطع فيديو خاص، إن "المراة والرجل لهما الحق في ارتقاء كافة المناصب بشرط الإخلاص والمثابرة، والعزيمة من أجل الوصول إلى أعلى المراتب".

وذكرت وسائل إعلام عربية أن المنصورية ولدت في العاصمة أبوظبي، لأسرة مكونة من 6 بنات و3 أولاد، ودرست في مدينة خورفكان الأدب الإنجليزي قبل أن تفتح الإمارات المجال للنساء للالتحاق بالقوات الجوية الإماراتية.