وصلت أغنية "Je Voyage"، للمطربة الإسرائيلية كورال مالكا، أو باسم الشهرة "كورال"، في الأسابيع الأخيرة، إلى قائمة الخمس أغان الأكثر استماعا في الراديو الإسباني. ويدل هذا النجاح السريع لأغنتها على أن مستقبلها في مجال الموسيقى واعدا.

ولماذا تغني في اللغة الفرنسية وليس العبرية؟ "عائلتي تعيش في باريس، وجزء كبير من طفولتي كان في المدينة. والآن أنا موجودة معظم الوقت في باريس، حيث أكتب وأنتج. كان واضحا بالنسبة لي أن الاتجاه الموسيقي هو "بوب" فرنسي" كما قالت لصحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية.

وفي مرحلة معنية تواصلت كورال مع مجموعة "ورنر" للموسيقى، أٌقوى شركة تسجيل موسيقى في العالم، مقرها في نيويورك، وأدى ذلك إلى تعاون مع موسيقيين أوروبيين. وبعدها انتجت مقطعا موسيقيا لقي رواجا كبيرا في أوروبا.

وتقول كورال عن نجاح أغنيتها، "لقد وصلتني رسائل من راديو في رومانيا بعدما وصلنا إلى الأغاني الخمس الأفضل في إسبانيا. ولقيت الأغنية رواجا كبيرا في جنوب أمريكا، خاصة في الأوروغواي".

وتضيف للصحيفة الإسرائيلية "وصلتني كذلك عروض كثيرة من برامج الواقع الموسيقية مثل the voice لكنني رفضت هذه العروض. أفضل السير في الطريق الصعبة والطويلة". وتتابع كورال أنها تعمل الآن على التحضير إلى عرض في إسرائيل، وبالمقابل تنتج أغنيتين في اللغة العبرية.

ويقول المنتج الذي يعمل مع كورال أنها فتاة مجتهدة للغاية، "عملت نادلة لمدة سنين لكي تمول المشروع الغنائي الخاص بها. إنها تملك الموهبة والشخصية لكي تصبحا اسما كبيرا في عالم الموسيقى".