صناعة تطوير الألعاب الإسرائيلية تشهد ازدهارا كبيرا: أعلنت شركة " Jelly Button Games" الإسرائيلية أن اللعبة التي طوّرتها، "Pirate Kings" (ملوك القراصنة)، تجاوزت حد ال70 مليون مستخدم، ما يُدرجها في قائمة ألعاب الهواتف الذكية التي صدرت من إسرائيل وحصلت على شهرة كبيرة.

واستطاعت الشركة الإسرائيلية، التي أنشئت عام 2011 ومقرها في تل أبيب، أن تبرز في سوق ألعاب الهواتف الذكية في إسرائيل، وذلك بفضل تسويق لعبتها المشهورة "Pirate Kings"، عام 2013، وهي الأولى والوحيدة حتى الساعة للشركة. وهدف اللعبة هو بناء جزيرة خاصة بالقراصنة ومن ثم مهاجمة جزر أخرى والاستيلاء على كنوزها. ويقدر اللاعب أن يشارك في اللعبة بواسطة القِمار أو أموال حقيقية، في حين يكون تحميل اللعبة مجانيا.

وحسب المعطيات التي نشرتها الشركة، قام 70 مليون شخص بتحميل اللعبة دون تفصيل عدد المستخدمين الناشطين، وأفادت كذلك أن 60% من اللاعبين يأتون من الولايات المتحدة، وبريطانيا، وتايلند، وفيتنام، وماليزيا. وأضافت أن هناك عددا لا بأس به من الدول العربية مثل: قطر والإمارات والكويت.

وماذا عن إسرائيل؟ قالت الشركة إن 2 مليون شخصا حملوا اللعبة خلال السنوات الأخيرة. ولم تنشر الشركة معلومات عن الدخل الذي تجنيه من اللعبة، إلا أنها أوضحت أن اللعبة ربحية. نضيف إلى أن الشركة تشغل 80 عاملا، وهي الآن تضع اللمسات الأخيرة على لعبة جديدة.

يذكر أن في إسرائيل نحو 200 شركة تختص بتطوير ألعاب وتطبيقات للأجهزة الذكية، والبارزة فيهن شركة "بليتيكا"، Playtika، التي طوّرت ألعابا اجتماعية تحاكي كازينو حقيقي، وتم شراؤها على يد شركة صينية ب 4.4 مليار دولار من شركة أمريكية.