سيتوجه ستة رياضيين فلسطينيين إلى البرازيل في الشهر القادم للمشاركة في الألعاب الأولمبية الصيفية في ريو دي جانيرو. هذه البعثة هي أكبر بعثة فلسطينية ستشارك في الألعاب الأولمبية حتى الآن. إحدى أعضاء البعثة الفلسطينية هي عداءة الماراثون ميادة الصياد التي حققت رقما تأهيليا في الأولمبياد بعد أن حققت رقمًا قياسيًا شخصيًا هو 2:41:44 ساعة في ماراثون (42 كيلومترا) في هامبورغ، وتحتل دائمًا المرتبة الأولى في سباق نصف الماراثون في بيت لحم، كل عام.

قالت الصياد "أمثل فلسطين لدوافع رياضية وليس لدوافع سياسية أبدًا". "أحاول أيضًا إظهار فلسطين بشكل إيجابي، لأننا نسمع منها فقط الأخبار السيئة. يجب على المزيد والمزيد من النساء العربيات الانخراط في ممارسة الرياضة".

السباحة ماري الأطرش من بيت لحم (AFP)

السباحة ماري الأطرش من بيت لحم (AFP)

حظي الفلسطينيون بالمشاركة في الألعاب الأولمبية فقط قبل 20 عامًا، في عام 1996. كانوا يُشاركون حتى هذه اللحظة فقط في مجالي السباحة والجودو. سيُشاركون هذا العام أيضًا في مسابقات ركوب الخيل الفنية (كريستيان زيمرمان).

سيُشارك الرياضيون الفلسطينيون الآخرون من بين المُشاركين في مسابقات السباحة لمسافة 50 مترا (ماري الأطرش، من بيت لحم)، السباحة الحرة 200 - 400 متر (أحمد جبريل)، في مسابقة الجودو (سيمون يعقوب) وفي سباق جري 100 متر و 200 متر (محمد أبو خوصة).

أعرب السباح جبريل، الذي يُمثل فلسطين في السباحة، عن أمله أن يُقرر المزيد من الفلسطينيين امتهان الرياضة وأشار إلى أنه من المؤكد حدوث ذلك بعد أولمبياد ريو".