إنّ التحالف القوي جدًّا بين إسرائيل والولايات المتحدة معروف للجميع، وزعماء كلتا الدولتين يكثرون من الإشارة إلى ذلك في كلّ فرصة. وبالإضافة إلى الشراكة في المصالح والصفقات الكثيرة بين الطرفين، فإنّ كلتا الدولتين تكثران من إجراء التدريبات العسكرية المشتركة. ومن المتوقع أن يتمّ إجراء تدريب جديد قريبًا: سيجري في الصيف تدريب جوّي مشترك، بمشاركة "الأخت الصغرى" للولايات المتحدة، كندا.

نشرت وزارة المواصلات الإسرائيلية اليوم حديثًا عن هذا التدريب، وأشارت بأنّه يهدف إلى تعزيز العلاقات والتعاون بين هذه الدول، بهدف منع الإرهاب الجوّي في الطيران المدني. وخلال التدريب، ستتقاسم هذه الدول المعلومات المشتركة وستتدرّب على طرق الاستجابة في الوقت الحقيقي لحالات الطوارئ.

"سيسمح التدريب بالاستجابة بشكل أفضل على الأعمال الإرهابية الجوّية، وسيعزّز الشعور بالأمن لدى هذه الدول"، هذا ما قاله وزير النقل الإسرائيلي، يسرائيل كاتس. "إنّ التعاون بين إسرائيل، الولايات المتحدة وكندا في مجال الإرهاب الجوّي هو ذا أهمّية خاصّة وسيمكّن هذه الدول من الاستجابة بشكل فعّال على التهديدات في المجال".

سيجري التدريب لثلاث سنوات بعد أن وقّعت كلّ من إسرائيل والولايات المتحدة على اتفاق بينهما لتعزيز التعاون الأمني لمنع الإرهاب الجوّي في الطيران المدني. وفي إطار الاتفاق، وافقت كلتا الدولتين على إقامة تدريبات مشتركة سيتم فيها دراسة طرق الاستجابة الأفضل في الردّ على الأحداث المختلفة.

قبل عدّة أشهر تمّ توقيع اتفاق مشابه بين إسرائيل وكندا، وذلك إلى جانب مذكّرة التفاهم الاستراتيجية بين الدول الثلاث سويّة مع إعلان مشترك للنوايا في مجال تأمين الطيران المدني. مهّد هذا الاتفاق مع التوقيع على المذكّرة الطريق لوجود تدريب باشتراك الدول الثلاث في الصيف القريب.

وقد تعرّض سلاح الجو الإسرائيلي، الذي يعتبر من بين الأفضل عالميًّا، لعدد من الأحداث الأمنية الخطيرة، بل وأوقف تدريباته الجوّية على مدى يوم كامل قبل نحو شهر.