وقّعت إسرائيل والأردن اليوم على اتفاق تعاون في حفر قناة مياه من البحر الميت وحتى البحر الأحمر. وقد وقّع على الاتّفاق اليوم وزير الطاقة والمياه الإسرائيلي سيلفان شالوم ووزير المياه والريّ الأردني الدكتور حازم الناصر. وكان حاضرا في التوقيع أيضًا ممثّلو البنك الدولي والسفارتين الأمريكيتين في الأردن وإسرائيل.

في إطار المرحلة الأولى التي تمّ تحديدها في الاتفاق سيتمّ إنشاء محطّة لتحلية المياه شمال العقبة. ومن المفترض أن توفّر محطّة التحلية هذه الماء لمنطقة العربة في الجانب الإسرائيلي ومنطقة العقبة في الجانب الأردني.

سيتمّ نقل المياه ذات تركيز الملح المرتفع من المحطة التي ستُقام إلى البحر الميت بواسطة أنبوب خاصّ يبلغ طوله نحو 200 كيلومتر، من البحر الأحمر حتى البحر الميت. ومن شأن هذا المشروع أن يساعد بذلك في الحفاظ على البحر الميّت وإنقاذه. بالإضافة إلى ذلك، فسيتمّ في إطار الاتّفاق الذي تمّ التوقيع عليه استبدال المياه في شمال البلاد لتُنقل من إسرائيل للعاصمة الأردنية عمّان.

الوزيران شالوم والناصر(Haim Zach/GPO)

الوزيران شالوم والناصر(Haim Zach/GPO)

وقال وزير الدكتور حازم الناصر، إن الأردن سيبدأ خلال الأسابيع المقبلة تحضير وثائق عطاء مشروع ناقل البحر الأحمر والميت تمهيدا لطرحه للتنفيذ خلال العام الحالي‎.‎‏ وبين الناصر خلال توقيع وزارة المياه والري اليوم الخميس، اتفاقية تنفيذ المرحلة الأولى من المشروع مع الجانب الإسرائيلي، إن هذه الاتفاقية الثنائية رسمت الخطوط الواضحة لمكونات المشروع الرئيسة، وطريقة التنفيذ، والجدول الزمني، الذي سيتم السير به وآلية متابعة الأعمال، وإدارة المشروع والتمويل والآثار البيئية والاجتماعية، بما يحقق أعلى درجات المصالح الوطنية الأردنية‎.‎

ملكات جمال أمريكا في البحر الميت (Flash90/Hadas Parush)

ملكات جمال أمريكا في البحر الميت (Flash90/Hadas Parush)

وقد تحدّثت الصحافة الأردنيّة عن الاتفاق بتوسع، ولكنها تحاول التقليل من شأن مشاركة إسرائيل في الاتفاق

وأضاف الناصر أن توقيع الاتفاقية يستكمل مذكرة التفاهم التي وقعت في العاصمة الأميركية واشنطن في كانون الأول من العام ‏2013‏، مع الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي بحضور دولي رفيع المستوى.

وقال الوزير سيلفان شالوم، وزير الطاقة والمياه الإسرائيلي: "هذا اتفاق تاريخي. نحن نحقّق اليوم رؤية بنيامين زئيف هرتسل المتنبئ بالدولة اليهودية والذي تنبّأ في نهاية القرن التاسع عشر بالحاجة إلى إحياء البحر الميت. هذا هو الاتفاق الأهم منذ اتفاق السلام مع الأردن".

وقد تحدّثت الصحافة الأردنيّة عن الاتفاق بتوسع، ولكنها تحاول التقليل من شأن مشاركة إسرائيل في الاتفاق. وجاء في صحيفة "الدستور" بأنّ المشروع "يعد أحد أهم المشاريع المائية الاستراتيجية الحيوية للمملكة الأردنية الهاشمية ويحقق حلم وتطلعات الأردنيين جميعا في الوصول إلى واقع مائي آمن ومريح بعد استكمال جميع مراحل المشروع المختلفة"، ولكن دون أن يذكر العنوان بأن الاتفاق قد تمّ توقيعه مع إسرائيل. حتى موقع صحيفة "الرأي" لم يذكر في العنوان بأنّ الاتفاق قد تمّ توقيعه مع إسرائيل، بينما ذكر موقع صحيفة "الغد" فقط بأنّ الاتفاق قد وُقّع بين الأردن وإسرائيل.