في إسرائيل يفكرون بكيفية منع حدوث أي حالة اختطاف مستقبلاً بمساعدة تكنولوجيا - يتيح تطبيق طوارئ خلوي تم تطويره في إسرائيل منع عمليات الاختطاف من خلال تحديد مكان الشخص المختطف حالا. وذلك من خلال إجراء اتصال آلي مباشر مع عائلته ومراكز الطوارئ.

الحديث هو عن تطبيق بالإمكان تحميله على أي هاتف ذكي (أندرويد /آيفون) وفي حالات الطوارئ بكبسة زر، يتصل الجهاز مباشرة إلى مركز الطوارئ 100 التابع لشرطة إسرائيل. وقام أكثر من 100 ألف شخص في إسرائيل بتحميل هذه التقنية الخاصة.

وقررت جمعية الإنقاذ الإسرائيلية "ايحود هاتسلاه" (United Hatzalah)، التي بادرت إلى تطوير هذا التطبيق، منذ اختطاف الشبان الثلاثة أن تضيف "SOS" خاص بالاختطاف وحالات الطوارئ الأمنية. تم اختبار وتركيب التطبيق الذي تم تطويره من قبل NowForce منذ سنوات.

قال رئيس جمعية "ايحود هتسلاه" ايلي بير: "الآن SOS متاح أيضًا في موضوع عمليات الاختطاف، ومع الضغط على الزر يقوم التطبيق بثلاث عمليات: تتلقى الشرطة اتصالاً أوتوماتيكيًا من الجهاز، ويتلقى ممثل أو ممثلو العائلة الذين تم تحديدهم مسبقًا رسالة نصية طارئة مع مكان محدد ودقيق عن مكان ابن العائلة الموجود في ضائقة".

إحدى أفضليات هذا التطبيق هي تحديد وتسجيل هوية المستخدم، موقعه الدقيق وقائمة بأسماء أفراد عائلته. وبالنسبة لورود اتصالات هاتفية إلى مركز الخدمة 100 (الشرطة الإسرائيلية)، فسيكون من الأسهل على العاملين في المركز تحديد إن كان الحديث عن مجرد إزعاج للسلطات أو وجود حالة مؤكدة. أشار بير أيضًا إلى أنه ليست هناك حاجة للحصول على إذن من الشرطة "لتعقب" من ضغط على زر الضائقة، "لأنه عند تحميل التطبيق، تكون قد سمحت لنا بتعقبك في حالات الطوارئ".

كان الهدف من التطبيق الأساسي متعلقًا بحالات العداء للسامية في العالم. قال مدير العمليات الدولي التابع لـ "ايحود هاتسلاه" دوفي مايزل أن "الحديث هو عن مركز طوارئ عالمي لكل يهود العالم". يقول مطورو التطبيق بأنهم لا يريدون أن يكونوا بديلاً عن الشرطة بل مساعدتها.