تعمل شرطة الآداب الإيرانية، واسمها "إرشاد"، في الغالب في مراكز المدن، حيث تُوقف سيارة كبيرة فيها بعض الرجال الملتحين وبعض النساء بالشادور الأسود، السائقينَ بشكل عشوائي، ولا سيما، السائقات، ويغرّمونهم بسبب لباسهم. تواجه الملايين من النساء في إيران الإهانات بسبب فحوص الشرطة، ومصادرة آلاف السيارات التي تعود لنساء قدنَ في المجال العام من دون حجاب.

وقد سئم بعض الإيرانيين من هذا النظام، الذي يحدد لهم كيف عليهم أن يلبسوا ويتصرفوا، لذلك، وجدوا طريقة أصيلة وغير عنيفة لمكافحة هذه الظاهرة: تطبيق جديد اسمه "Gershad" يعمل على مساعدة المواطنين الإيرانيين في الفرار من "إرشاد".

كُتب في موقع التطبيق: "لماذا تتم إهانتنا، بسبب حقّنا الأساسي في أن نرتدي ما نشاء؟. وقد أصبحت مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الأخرى مليئة بالأفلام والصور لنساء بريئات تم ضربهنّ وجرّهن على الأرض من قبل عناصر دوريات الإرشاد".

وبشكل مشابه لتطبيقات الملاحة الموجودة، يستعين هذا التطبيق، الذي يمكن تحميله على الأندرويد، بقدرة الكثيرين الذين يبلغون عن أماكن شرطة الآداب لمساعدة المستخدمين الآخرين في تجنّبها، والسفر  في طرق بديلة.

وقد أطلِق التطبيق قبل عدة أيام، وحظي بنجاح كبير في إيران. وأصبح في مواقع التواصل الاجتماعي أحد المواضيع الأكثر شيوعا، وحظي بدعم متحمس بشكل خاص. بل وحظي بتغطية واسعة في موقع الـ BBC. وكما أصبح شعبيا جدا، إلى درجة أنه في مرحلة معينة انهارت مواقع الشركة بسبب كثرة طلبات تنزيله، لأنّها لم تنجح في مواجهة الضغط.

وبطبيعة الحال، هناك خشية في إيران  من أن تجد السلطات طرقا لحجب التطبيق، ويبدو أنّه قد بدأت هذا المساء ترد بعض التقارير عن حجبه. ومع ذلك، فقد كتب أحد المتصفِّحين المتحمّسين في الإنترنت أنّه حتى لو لم يعمل التطبيق كما وُعدنا، فكل تنزيل له سيُشكل احتجاجا.