توفر لنا مواقع التواصل الاجتماعي لحظات مؤثرة أحيانًا: نُشر البارحة (الإثنين)، على شبكات التواصل الاجتماعي في إسرائيل، خبر عن وفاة حايا غرتمن، ناجية من الهولوكوست، وحيدة، توفيت عن عمر يناهز  92 عامًا، ليست لديها عائلة أو أبناء، وكانت هناك خشية ألا يحضر أحد جنازتها.

تم نشر عنوان المقبرة في الخبر وساعة الجنازة، وطُلب لمن يستطيع أن يبذل جهده ويشارك. في نهاية الأمر، تأثر كثيرون حين عرفوا بأنه قد وصل  400 شخص، على الأقل، لوادع الناجية من الهولوكوست إلى مثواها الأخير، قبل أيام من ذكرى الهولوكوست.

غرتمن ناجية من معسكر أوشفيتز، أُجريت عليها تجارب في معسكر الإبادة المُريع ذاك، الأمر الذي منعها من إنجاب أطفال. نُشرت ليلة البارحة، بعد الجنازة، الصور المؤثرة التي تظهر فيها الجموع في جنازتها تحت عنوان "هذه إسرائيل الجميلة". رحمها الرب.