اعلنت الشرطة الاسرائيلية ان صاروخا اطلق من غزة ادى السبت الى اندلاع حريق في مبنى في المنطقة الصناعية في سديروت جنوب اسرائيل التي شنت، حسب مصادر امنية فلسطينية وشهود عيان، غارات ليل السبت الاحد على مواقع لفصائل فلسطينية في القطاع.

وقالت الشرطة الاسرائيلية والمصادر الفلسطينية ان الصاروخ والغارات سببت اضرارا ولكن لم تؤد الى اصابات.

وقال المتحدث باسم الشرطة ميكي روزنفلد لوكالة فرانس برس ان صاروخا اطلق من قطاع غزة السبت اصاب مبنى يضم مكاتب في المنطقة الصناعية في مدينة سديروت ما تسبب في اندلاع حريق.

واضاف ان اربعة عمال تمكنوا من النجاة بعد الهجوم. وتابع "بعد اخماد النيران بدأنا البحث لنعرف ما اذا كان عامل خامس موجود في الداخل".

من جهته اعلن المتحدث باسم الجيش ان المبنى المصاب يضم مصنعا لم يحدد طبيعته. لكن القناة العاشرة الاسرائيلية قالت انه مصنع لانتاج الطلاء.

واكد روزنفلد ان اربعة صواريخ اخرى سقطت في حقل من دون التسبب باضرار مشيرا الى ان 23 صاروخا وقذيفة مدفعية اطلقت من غزه خلال اسبوعين.

وفي تعقيب على التطورات الأخيرة في جنوب إسرائيل وقطاع غزة، قال وزير الخارجية الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، في حديث مع الإذاعة العسكرية صباح اليوم الأحد، إن على إسرائيل أن تعيد النظر في خيار احتلال غزة في أعقاب إطلاق الصواريخ على إسرائيل.

وقال ليبرمان " يجب علينا أن نقرر إن كنا متجهين نحو خيار احتلال كامل لغزة" وأردف "لقد شاهدنا أن حملة عسكرية محدودة تقوي حماس فقط، ولذلك الخيار واضح. لا يوجد سيناريو وسطي" في إشارة إلى احتلال القطاع.

وذكرت مصادر امنية فلسطينية وشهود عيان ان طائرات حربية اسرائيلية شنت ليل السبت الاحد غارات على مواقع تابعة لفصائل فلسطينية في قطاع غزة.

وقال مصدر امني ان "طائرات الاحتلال الاسرائيلي واصلت عدوانها بشن اكثر من عشر غارات جوية بعد منتصف ليل السب الاحد وفجر اليوم على مناطق في وسط وجنوب قطاع غزة اسفرت عن الحاق اضرار كبيرة مندون ان تسجل اصابات".

وقال الشهود ان الغارات الجوية "باطلاق الطائرات الحربية صواريخ على منطقتين خاليتين في المنطقة الشرق لمخيم البريج (جنوب غزة) وبلدة بيت حانون (شمال)".

واوضحوا ان "طائرات الاحتلال اطلقت ثلاثة صواريخ على موقع القادسية للتدريب التابع لسرايا القدس (الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي) وموقع تدريب تابع لحركة الاحرار غرب خان يونس"، مشيرين الى ان القصف "احدث اضرارا بدون اصابات".

وقصف الطيران الاسرائيلي موقعين في رفح هما "سعد صايل التابع لحركة حماس وموقع حطين التابع لسرايا القدس".

وفي رفح ايضا تعرض مصنع للاسمنت لغارة جوية بالصواريخ ما ادى الى وقوع "اضرار مادية بالغة في المصنع وفي عدد من المنازل المجاورة"، وفق الشهود.

كما قصفت الطائرات الحربية موقعا تابعا لكتائب عز الدين للقسام الجناح العسكري لحماس قرب محطة الوليد الكهرباء القريبة من مخيم النصيرات وسط القطاع دون اصابات.

من جهة ثانية اكد مصدر امني ان "قوات الاحتلال شنت قصفا مدفعيا على المناطق القريبة من الحدود شرق خان يونس حيث ادى الى اشتعال حرائق في ارض مزروعة واضرار في منزلين" بالمنطقة نفسها.

وارتفعت حدة التوتر بين اسرائيل والفلسطينيين بعد اختفاء ثلاثة شبان اسرائيليين في جنوب الضفة الغربية المحتلة في 12 حزيران/يونيو حيث شن الجيش عملية واسعة للعثور عليهم.