اهتمّت مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل ضابط سوري يدعى عبد الزين أديب صقر، كان قد ظهر مع الرئيس السوري، باشر الأسد، في صورة نشرها الإعلام الموالي للرئيس أثناء زيارة ميدانية، في ليلة رأس السنة، للجنود السوريين المرابطين في منطقة جوبر في ريف دمشق. واختلفت المواقع في وصفها للضابط، حيث اقترحت بعضها أنه صديق الأسد، وكان قد شارك في "التمثيلية" التي صورها الأسد في رأس السنة.

تصوّر مع الأسد وقتل في الميدان (Twitter)

تصوّر مع الأسد وقتل في الميدان (Twitter)

وأفادت المواقع أن النقيب قُتل على أيدي كتائب الجيش الحر خلال المعارك في حي جوبر الذي يشهد اشتباكات مستمرة ومحاولات اقتحام دائمة من قوات النظام منذ أكثر من سنتين، إلا أن محاولاته بائت بالفشل. وجاء في البيان الذي نعى النقيب أن عبد الزين أديب صقر "استشهد يوم الاثنين (25.05.2015) أثناء أداء واجبه الوطني في الدفاع عن الوطن وكرامته ضد عصابات الغدر والتخريف في ريف دمشق". وأعلن البيان كذلك "سيشيع جثمانه الطاهر إلى مثواه الأخير في قرية زاما".

يُذكر أن الأسد أراد في زيارته مطلع العام للجنود في حي الزبلطاني أن يرفع معنويات قواته على واحدة من أهم الجبهات الملاصقة بالعاصمة، وكما ذكرنا من قبل، هنالك من يشكك في تلقائية الزيارة كما عرضها التلفزيون السوري آنذاك، مقترحين أن الأسد أدى تمثيلية غير متقنة.

وأوردت "العربية" أن الأسد "التقط صوراً في منطقة الزبلطاني المجاورة لجوبر والخاضعة لسيطرة النظام قبل أشهر، والتي لم يصلها الثوار أبداً".