تصريحات نسبت إلى نائب رئيس المكتب السياسي لحماس، إسماعيل هنية، خلال خطبة صلاة الجمعة، في مسجد ميناء غزة، قال فيها إن الحياة في قطاع غزة "رغيدة"، وإن السكان سعداء بها، جدلا واسعا بين الفلسطينيين عبر شبكات التواصل الاجتماعي، دار حول الواقع المعيشي الصعب لغزة.

وحاول نشطاء من حركة حماس نفي أن تكون مثل هذه التصريحات قد صدرت عن هنية فعلا، متهمين بعض الجهات دون تسميتها بالوقوف خلف نسب تصريحات لقيادات في الحركة، بهدف استغلالها ضدهم.

نائب رئيس المكتب السياسي لحماس، إسماعيل هنية في ختام خطبة الجمعة (AFP)

نائب رئيس المكتب السياسي لحماس، إسماعيل هنية في ختام خطبة الجمعة (AFP)

وأطلق النشطاء عدة هاشتاغات حول تلك التصريحات منها عاشتاغ #مين رغيدة وآخر #حياة رغيدة.

ولعل أبرز التغريدات كانت من الناشطة "رنا العلي" التي كتبت عبر حسابها على تويتر "غزة آمنة، هانئة، مقاوِمة، صامدة. غزة تعيش في "حياة رغيدة"، غزة ليس كمثلها شيء. الناس نيام، فإذا ماتوا .. انتبهوا!"

فيما غرد الناشط "محمد تريد مارك" "أليس هذا التصريح كافياً لأن يُساءل قائله: من أين لك هذا الرغد الذي تراه ولا نراه؟ ولماذا تعيش سعيداً لوحدك وتترك المدينة للشقاء؟#مين_رغيدة".

ورد عليه فيما يبدو أحد المنتمين لحركة حماس ويدعى رائد بالقول "الإشاعة يؤلفها حاقد، ويرددها أحمق، و يصدقها غبي ! .. وصلت؟".

وكتبت المدونة والناشطة علا عنان "طبعا حياة الناس بغزة كلها رغد وسعادة وانبساط، وخاصةً بعد افتتاح المطار والميناء الي وعدنا فيهم هنية وجماعته بالحرب الأخيرة! #مين_رغيدة".

وغرد الناشط أحمد المدهون "معقول غزة تعتنا غير غزة تعتهم ، بس تشابه أسماء؟ .. #مين_رغيدة؟".

فيما كتب الناشط عزيز المصري عبر صفحته على "فيسبوك": "هنية: الحياة في غزة رغيدة ونحن سعداء بها !!! والخضري يرد الوضع كارثي !!! .. مين رغيدة حدا سمع فيها ؟؟؟؟؟؟ ومين سعيد فيها بالله عليكم...بجد هدول عايشين معنا في غزة ولا هبل واستهبال للشعب ولا شو بالزبط ....!!! قال السادات ذات يوم لو لم تكن هنالك تهمة احاكم عليها الاخوان لحكمت عليهم بتهمة الغباء السياسي".

وعلّق عدد من أصدقاء المصري على ما نشره بما نسبه إلى هنية، حيث علق "يوسف محيسن" "يرى من زاوية بعيدة عن التى نراها .... نحن نرى الواقع وملامسين له اكثر منهم ... عندما يتجولو بالشارع بحراسات وجيبات اكيد مش راح يلامس مثلنا ... والناس يلى بخالطهم مثله ويؤيد حكمه ... الحق على الحكم".

وعلقت "انتماء حسن" بالقول "لهدرجة شايف غزة افلاطونية". وقال أحمد ظاهر "هاد مبرر مسبق لأي حدا بيفكر يحكي لأ لقمعو وقتلو بتهمة اثارة الفوضى ..استخفاف بعقول الناس".

فيما غرد علاء الشرباصي عبر تويتر "هنية: الحياة في غزة #رغيدة ونحن سعداء بها !!! نفسي ازهق .. هننتحر من الرفاهية اللي احنا فيها ??".

وغردت الناشطة إسراء أبو العيش مستهزئة من خلال إحدى الأغاني العربية الشهيرة "#رغيدة بعتلهآ جوآب، #رغيدة ولآ سألت فيآ".

فيما كتب الشاب أحمد فارس "رجاءً ما حد يزود ع هنية .. واضحه : الراجل بيحكي عن نفسه .. عايش حياة رغيدة هو وزمرته الملعونة .. بالله بتخبروه انو رغيدة ماتت من الفقر".

وغردت "لمى" عبر الهاشتاق بالقول "هلا اللي برا غزة بصدقو بقلولك هي اهل غزة عايشين حياة رغيدة ماشالله الله يخليلهم حماس اللي مرغداهم".

وكتب أحمد النفار "في ظل كل الظروف التي نعيشها الا اننا افضل بكثير من احوال مدن اخرى تعاني من الفتن مثل سوريا مصر العراق اليمن .. ولكننا نطمع في الرغد".