يحقّق الجيش الإسرائيلي في السبب الذي أدى إلى أن يحتاج نحو 100 طالب في دورة للضباط، والذين يتواجدون في الأيام الأخيرة في سلسلة تعليمية في منطقة القدس، إلى الرعاية الطبية وبعضهم نُقل إلى المستشفيات. تمّ جمع عيّنات من بعض الجنود، وينتظر الجيش نتائج الفحوص من أجل فهم السبب الذي أدّى لهذا الحادث الطارئ.

لم يتلقّ الطلاب أمس وجبة ساخنة، بل رزم من الشطائر. منذ ساعات المساء بدأ يشعر الكثير من الجنود بالتوعّك واحدا وراء الآخر. توجه نحو مائة منهم للحصول على رعاية طبّية، وعولج بعضهم في المكان ونُقل بعضهم إلى المستشفيات في منطقة القدس.

زعمت مصادر في الجيش الإسرائيلي أنّ سبب الاعتلال المعوي هو كما يبدو الشطائر التي قدّمتها شركة خارجية.

طلب القادة أمس واليوم من جميع الجنود الذين يشعرون بالتوعّك أن يخبروا عن ذلك، حتّى لو لم يحتاجوا إلى رعاية طبّية. بالمقابل، أُخذتْ عيّنات من الدم والبراز لفهم مسبّبات المرض. وقد نشأت حالة من الذعر في أوساط الضبّاط والمتدرّبين بسبب العدد الكبير للجنود.

وقال الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي ردّا على ذلك: "الطواقم الطبّية والعاملون في مجال الصحّة العامّة يعالجون الحادثة وينظرون فيها".