أُحضِرتْ فتاة تبلغ من العمر 13 عاما من مدينة "رحوفوت"، جنوب إسرائيل، إلى غرفة الطوارئ في مستشفى بالمدينة وهي تعاني من حروق من الدرجة الثانية، بعد أن قررت في نهاية الأسبوع الماضي تبديل كريم الحماية بزيت الكانولا الذي قامت بدهنه على جسدها وخرجت لقضاء الوقت مع صديقاتها في بركة السباحة.

أخبر والد الفتاة وسائل الإعلام أنّه "عندما عادت في المساء إلى المنزل رأينا بأنها حمراء وفي اليوم التالي ظهرت فعلا بثور حمراء استمرت في النموّ".

شخّص الفريق الطبّي الحروق في منطقة البطن والصدر من الدرجة الثانية وآلاما قوية في 5% من جسد الفتاة.

حروق شديدة على بطن الفتاة (تصوير مستشفى كابلان)

حروق شديدة على بطن الفتاة (تصوير مستشفى كابلان)

وفي أعقاب هذه الحروق الصعبة تقرّر إدخال الفتاة للمكوث في المستشفى وبعد علاج بالكريمات والضمادات، أوصاها الفريق الطبّي بتجنّب التعرّض لأشعة الشمس خلال السنة المقبلة.

تضرب ظاهرة أخذ الحمامات الشمسية المبالغ بها والسريعة في إسرائيل، ويستخدم العديد من الشباب زيوتا ليست ذات جودة وغير مصادق عليها من قبل وزارة الصحة الإسرائيلية من أجل الحصول على بشرة سمراء دون جهد. تضرّ هذه الزيوت بالبشرة أكثر وفي حالة الفتاة فقد حرقت بشرتها.