أوردت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، اليوم الاربعاء، أن الحكومة التركية نقلت رسائل عديدة إلى صالح العاروري، عضو المكتب السياسي لحركة حماس، الموجود في إسطنبول، مفادها التخفيض من النشاط الإرهابي الذي تمارسه الحركة من الأراضي التركية ضد إسرائيل. وجاء أن الرسائل نُقلت للعاروري عبر أجهزة الأمن التركية، خشية من انتقادات أمريكية تحمل على تركيا المساهمة في الإرهاب.

وجاء في تقرير "هآرتس" أن العاروري يشغل منصب قائد منطقة الضفة الغربية لحركة حماس من تركيا، بعد أن أبعدته إسرائيل من منطقة رام الله قبل 5 سنوات. وإلى جانب العاروري يوجد في تركيا عناصر أخرى تابعة لحماس.

عضو المكتب السياسي لحركة حماس صالح العاروري

عضو المكتب السياسي لحركة حماس صالح العاروري

وكان جهاز الأمن الإسرائيلي قد أشار في السابق إلى أن حماس تجري تدريبات عسكرية لعناصرها في تركيا، وأن الأخيرة تغض النظر عن هذه النشاطات الخطيرة. ويبدو أن التقارير الإسرائيلية التي تحدث عن هذه النشاطات في تركيا أحرجت الحكومة هناك، مما دفعها إلى الطلب من العاروري بكبح جماحه.