كشفت مصادر من حماس النقاب عن أن تركيا راجعت الحركة بشأن عملية إطلاق الصاروخ على "سديروت" وطالبتها بضبط النفس، منعا لتدهور الوضع الأمني في قطاع غزة مجددا، بعد أن تلقت تركيا تهديدات إسرائيلية لنقلها إلى حماس بهذا الصدد.

وقالت المصادر إن تركيا نقلت لقيادة الحركة في الدوحة رسالة أكدت فيها على ضرورة عمل الحركة لمنع تدهور الأوضاع، ووقف إطلاق أي صواريخ وعدم الانجرار خلف الأحداث التي تجري في الضفة الغربية لمنع وقوع هجوم عسكري إسرائيلي من جديد، كما جرى في أعقاب خطف المستوطنين الثلاثة في عام 2014.

وأشارت المصادر إلى أن تركيا أكدت لحماس أنها تلقت رسالة تهديد قوية من أنه في حال لم يتم ضبط الأوضاع الميدانية، ومنع إطلاق الصواريخ، فإن الجيش الإسرائيلي سيضطر للتعامل عسكريا بقوة، وتوجيه ضربات قوية لوقف إطلاق الصواريخ الذي تكرر في الآونة الأخيرة.

وكانت جماعة جهادية محسوبة على تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" تطلق على نفسها "أحفاد الصحابة" تبنت إطلاق الصاروخ على بلدة سديروت.

وتقول مصادر إن حماس أصدرت تعليمات مشددة لتعزيز قواتها الأمنية مجددا على طول الحدود بعد أن كان تم تخفيفها مع بداية شهر رمضان لأسباب تتعلق بالشعائر الدينية في قطاع غزة.

وأشارت إلى أن الحركة تعتقل بين الفينة والأخرى عناصر جهادية، وتلاحق أخرى، بتهمة محاولة الإخلال بالأمن من خلال إطلاق الصواريخ من غزة على بلدات جنوب إسرائيل.