كشفت مصادر فلسطينية أن الأمن التركي اعتقل في الأسابيع الأربعة الأخيرة 13 فلسطينيا من سكان قطاع غزة بسبب مناصرتهم لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

وأوضحت المصادر أن الشبان المعتقلين يعيشون في تركيا منذ نحو عام ونصف بهدف الدراسة في جامعاتها، وأنه تم اعتقالهم ضمن حملة أمنية كبيرة يقودها الأمن التركي ضد أنصار داعش في البلاد تخوفا من هجمات ينفذها التنظيم على غرار تلك التي نفذها في عدة دول أوروبية.

كما وأشارت المصادر إلى أن غالبية المعتقلين لم تثبت عليهم حتى الآن أي إدانات أمنية أو تورط في أحداث أمنية ضد الأمن التركي، إلا أن عملية اعتقالهم متواصلة وهي الأولى التي تستهدف فلسطينيين قدموا من غزة مؤخرا بهدف الدراسة والبحث عن عمل بسبب الأوضاع الاقتصادية في القطاع.

المصادر قالت أن هناك محاولات من قبل بعض الأطراف الفلسطينية في تركيا لحل الأزمة والإفراج عن الشبان من خلال تقديم ضمانات وتعهدات بعدم مشاركتهم في أي أعمال عدائية ضد تركيا، إلا أن هذه الاتصالات لم تخرج بأي نتيجة بعد.

وتشهد غزة في الآونة الأخيرة، مع فتح معبر رفح وكذلك مع مرور بعض الحالات من معبر بيت حانون "إيرز"، هجرة غير منظمة إلى تركيا من خلال تقديم مئات الطلاب في غزة أوراق اعتمادهم كطلاب في الجامعات التركية بهدف استكمال دراستهم هناك والاستقرار في البلاد بحثا عن عمل.