اعلنت اعلى سلطة دينية في تركيا طبع الالاف من نسخ القرآن بالأرمنية بعد اسابيع على الجدل الذي هز البلاد خلال الذكرى المئوية "لإبادة" الارمن عام 1915

واكد مدير مكتب النشرات الدينية لدى السلطة يوكسل سلمان لوكالة فرانس برس ان هذه المبادرة لا علاقة لها بالذكرى المئوية لإبادة الارمن في ظل السلطنة العثمانية، التي تم احياؤها في 24 نيسان/ابريل الماضي.

وقال سلمان انها تأتي تلبية لل"طلب الكبير" من الاقلية الارمنية في تركيا، التي تعد 60 الف شخص ارمني تركي، يضاف اليهم نفس العدد من الأرمن المقيمين الذين لا يحملون الجنسية التركية.

واضاف "اضافة الى مواطنينا الأرمن لم يكن في امكاننا تجاهل الاهتمام الذي اظهره الشتات الارمني لتعلم القرآن".

واوضح "اتخذنا هذا القرار لتقديم معلومات مباشرة عن الاسلام".

وتم طبع اربعة الاف نسخة من القرآن باللهجتين الأرمنية الغربية والشرقية.

وتنفي تركيا نفيا قاطعا بأن تكون السلطنة العثمانية نظمت عمليات قتل بشكل منهجي لسكانها الأرمن خلال الحرب العالمية الأولى وترفض كلمة "إبادة" التي يستخدمها الأرمن والمؤرخون وحوالى 20 بلدا منها فرنسا ايطاليا وروسيا.

وفي الاسابيع الماضية ردت أنقرة بعنف على كل التصريحات التي اشارت الى إبادة الأرمن أو التي طلبت منها الاعتراف بها.

ونشر مكتب سلمان نسخا للقرآن في 16 لغة بما فيها الكردية حيث يشكل الأكراد 20% من سكان تركيا.

وخلال اجتماع انتخابي في جنوب شرق البلاد حيث غالبية السكان من الأكراد الاسبوع الماضي لوح الرئيس الاسلامي المحافظ رجب طيب أردوغان بنسخة للقرآن بالكردية ما اثار غضب المعارضة التي تهمته باستخدام الدين لأغراض سياسية.