كان أهم ما لفت انتباه وسائل الإعلام العالمية في اليوم الأخير من مؤتمر الحزب الديمقراطي هو خزر خان، والد ضابط أمريكي قُتل في العراق، والذي وجّه انتقادًا لاذعًا للمرشح الجمهوري للرئاسة، دونالد ترامب.‎ وصف خان ترامب، خلال خطابه، بأنه ليس وطنيًا بل أنانيًا. رد ترامب موجهًا كلامه تحديدًا إلى زوجة خان، رزالله.

كان ابن رزالله وخزر خان نقيبًا في الجيش الأمريكي ولقي حتفه في عملية تفجير انتحارية في عام 2004، بينما كان يحاول حماية الطاقم الذي معه. حصل على العديد من أوسمة الفخر والشجاعة بعد موته نتيجة بطولاته وتضحياته.

"هل سبق لك أن قرأت يومًا دستور الولايات المتحدة؟" سأل خان ترامب، بينما كان يُلوّح بالدستور الذي أخرجه من جيبه. "هل سبق لك أن زرت مقبرة أرلينغتون (مقبرة عسكرية يتم فيها دفن كل الشهداء منذ الحرب الأهلية)؟ اذهب وانظر إلى قبور الوطنيين الشجعان، الذين سقطوا دفاعًا عن الولايات المتحدة. سترى هناك شهداء من كل الأديان، الأجناس، والأعراق. أنت لم تُضحِ بأي شيء ولا بأي عزيز".

وأضاف خان واصفًا اقتراحات ترامب، التي تتضمن تعذيب وقتل كل من يتورط أفراد عائلاته بالإرهاب، أنها تمس بالبنود الأساسية في الدستور الأمريكي.

لم يتأخر رد ترامب عن الوصول وركّز في اللقاءات الإعلامية التي ظهر فيها أسهم انتقاداته نحو رزالله، زوجة خان: "كنتُ أود أن أسمع زوجته تقول شيئًا. إذا نظرنا إلى زوجته، التي كانت واقفة هناك، لاحظنا أنها لم تقل أية كلمة. يبدو أنها لم تتلقَ إذنا للكلام".

وقفت رزالله حقا، خلال المؤتمر، إلى جانب زوجها وقالت إنها بالكاد استطاعت أن تتحمل مشاعر الحزن التي انتابتها بينما كانت تقف على المنصة ولهذا بقيت قرب زوجها وهو يكيل الانتقادات للمرشح الجمهوري.

شكك ترامب أن يكون الخطاب الذي ألقاه خان قد كتبه أولئك الذين يصيغون خطابات هيلاري كلينتون. "أعتقد أنني قدّمتُ الكثير من التضحيات." قال ترامب وأشار إلى "ملايين الدولارات" التي تبرع بها للجنود المسرحين، على الرغم من أن تحقيق صحيفة "واشنطن بوست" أظهر أنه تبرع بمبلغ أقل مما ادعى.

خطاب الأب الثاكل، خزر خان، خلال مؤتمر الحزب الديمقراطي في فيلادلفيا

رد ترامب على الخطاب