أعلن المرشح الجمهوري البارز لرئاسة الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أمس الأربعاء، خلال خطاب ضمن حملته الانتخابية، في ولاية فيرجينيا، بعد أن سئل عن دعمه لإسرائيل- أعلن نيته السفر إلى إسرائيل قريبا في زيارة خاصة، سيلتقي فيها رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو. وفي تزامن مع هذا الصريح، قال رئيس الحزب الجمهوري في إسرائيل، مارك زيل، إن ترامب يجب ألا يكون رئيسا، وإنه، حسب رأيه، لن يكون رئيس الولايات المتحدة.

وقال زيل في حديث مع الإذاعة العسكرية الإسرائيلية حول فرص نجاح ترامب، إن المنتخبين الأمريكيين لا يغفلوا الحقيقة أن ترامب لا يملك المؤهلات لكي يقود أمريكا. وأوضح "المصوتون الأمريكيون يعرفون أن الولايات المتحدة بحاجة إلى شخص يعرف أكثر من بيع المنتجات، مع احترامي الكبير لما أنجز السيد ترامب خلال مسيرته المهنية".

وجاء هذا الحديث في الوقت الذي أعلن فيه ترامب عن حبه لإسرائيل ولرئيس حكومتها، بنيامين نتياهو.

وكان ترامب قد أجاب على سؤال حول دعمه لإسرائيل قائلا "أحب إسرائيل، إنها داعمة قوية لنا". وتابع عن رئيس الحكومة "نتنياهو شخص رائع. لقد طلب مني عام 2013 أن أشارك في شريط فيديو دعائي لدعم انتخابه مجددا رئيسا للحكومة، ولبيت الطلب على الفور". وأضاف عن نتنياهو "إنه إنسان جيد ومجتهد. وهو لا يحظى على دعم من الريس أوباما. أبدا".

وردا على تصريح ترامب، أكد متحدث لرئيس الحكومة الإسرائيلية تنسيق لقاء بين الشخصين قريبا، لكن الموعد المحدد ما زال غير مقرر.