قال دونالد ترامب البارحة (الثلاثاء)، وبتصريح مفاجئ، إن على إسرائيل أن تستمر ببناء المستوطنات، وإن رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، هو "شخص جيد جدًا". قال هذه التصريحات في مقابلة لموقع صحيفة "ديلي ميل" البريطانية ونُشرت قبل بضع ساعات من فوز ترامب بالانتخابات التمهيدية في ولاية إنديانا، الفوز الذي يؤكد اختياره كمرشح الحزب الجمهوري للرئاسة الأمريكية.

وأجاب ترامب عند سؤاله إن كان يجب التوقف عن توسيع المستوطنات قائلا: "لا، هذا رأيي. أعتقد أن على إسرائيل أن تتوسع أكثر. يجب على الإسرائيليين أن يتقدموا في أعمال البناء. لا، لا أعتقد أن عليهم التوقف".

مستوطنات إسرائيلية (Flash90/Yonatan Sindel)

مستوطنات إسرائيلية (Flash90/Yonatan Sindel)

وتابع قائلا: "أُطلقت صواريخ باتجاه إسرائيل... من يُمكن أن يوافق على أمرٍ كهذا؟ من يُمكن أن يدعمه؟" هل تعرف ما مدى الدمار الذي تلحقه الهجمات؟ أعتقد أن إسرائيل لم تحظ يومًا بتعامل مناسب ومقبول من قبل الولايات المُتحدة.

وقال أيضًا: "وإلى جانب ذلك، يسعدني أن أرى أنه يُمكن تحقيق السلام من خلال المفاوضات. يقول الكثيرون إن مثل هذه الصفقة لا يُمكن أن تتم. ولكنني أعني سلامًا ثابتًا وليس السلام الذي يستمر لأسبوعين ومن ثم يليه إطلاق صواريخ ثانية. سنرى حقا إن كان ذلك ممكنًا، كنت أود إدارة مفاوضات لتحقيق السلام. وأعتقد أن هذه المفاوضات ستكون أهم المفاوضات".

وقال ترامب أثناء حديثه عن بنيامين نتنياهو: "إنه إنسان جيد جدًا"، وأشار إلى أنه أنتج بث تلفزيونيًا لصالحه في انتخابات عام 2013.

تُعتبر تصريحات ترامب المتعلقة بدعم الاستمرار ببناء المستوطنات خروجًا عن تصريحاته السابقة في ذات الصدد، حيث كان قد وعد أن يُحافظ على الحيادية في الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي ليتسنى التوصل إلى "صفقة" بين الطرفين.

"ربما تُشير تصريحات ترامب تلك إلى انتقال الحملة الانتخابية من مرحلة الانتخابات التمهيدية إلى مرحلة الانتخابات العامة، ويشكل ذلك تلميحا ليهود الولايات المتحدة أن الرئيس ترامب سيتعامل بخلاف الرئيس أوباما مع إسرائيل ورئيس حكومتها.

ليس هناك شك أبدًا، على فرض أن هيلاري كلينتون ستكون هي المرشحة الديمقراطية للرئاسة، أن سياسة التعامل مع إسرائيل ستحتل حيزًا أساسيًا في المناظرات التلفزيونية بينها وبين ترامب، في الخريف. عبّرت وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة في عدة مُناسبات عن مُعارضتها لبناء المستوطنات.