أظهر استطلاع نُشر اليوم على موقع Astro Awani ، بعد عامين من إعلان دولة الخلافة الإسلامية في الشرق الأوسط، تراجع حاد في دعم الشبان للتنظيم.

تُعارض الأغلبية الساحقة من الشُبان العرب اليوم تنظيم الدولة الإسلامية، وقد استبعد 80% من المستطلعة آراؤهم أي احتمال لدعم التنظيم، حتى إذا توقف عن استخدام أساليبه العنيفة. عبّر 60% فقط، قبل عام، عن موقف شبيه.

تضمن الاستطلاع، الذي أُجري في شهرَي كانون الثاني وشباط من هذا العام وأُجري في 16 دولة، أسئلة مُباشرة شارك فيها 3500 من عمر 18 حتى 24 عاما، وكان الاستنتاج الدامغ أن الشُبان العرب، مُقارنة بالسنوات الماضية، يخافون من تنظيم الدولة الإسلامية أكثر من تأثرهم في حملته الدعائية. صنّف أكثر من نصف المُشاركين في الاستطلاع الدولة الإسلامية على أنها المُشكلة الرئيسية التي يواجهها الشرق الأوسط، وقال 3 من بين كل 4 أشخاص من الذين استُطلعت آراؤهم إن التنظيم المُتطرف سيفشل في تحقيق هدفه لإقامة دولة خلافة إسلامية في العراق وسوريا.

صنّف الكثير من الشُبان العرب، الذين يعيشون في دول تسودها نسبة بطالة عالية جدًا، المشاكل الاقتصادية كونها عاملا هاما في التفكير بالانضمام إلى الدولة الإسلامية. كما وأظهر البحث أن هناك تفاوت في الآراء بين الشبان العرب في موقفهم إزاء الولايات المُتحدة. يرى أكثر من 60% منهم أنها حليفة، وكان أفضل تصنيف إيجابي للولايات المُتحدة في دول الخليج العربي مثل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المُتحدة. وبخلاف ذلك، حظيت الولايات المُتحدة في دول مثل لبنان والعراق بدعم أقل. يعتبر أكثر من 90% من العراقيين، وفقًا للاستطلاع، الولايات المُتحدة دولة عدوة.