أكد مدير مستشفى "تل هاشومير" في تل أبيب، زئيف روتشتين، في مؤتمر صحفي مقتضب، أن الحالة الصحية لرئيس الحكومة الإسرائيلي في السابق، أريئيل شارون، ما زالت في تدهور خطير. وأوضح روتشتين أن أجهزة حيوية في جسم شارون توقفت عن العمل جراء فشل وظائفي مما يعرض حياته للخطر الفوري.

وقد طرأ مساء أمس تدهور ملحوظ على حالة رئيس الحكومة الأسبق، المتواجد في غيبوبة منذ كانون الثاني 2006 في أعقاب جلطة دماغية حادة في فترة ولايته منصب رئيس الحكومة. ومنذ الجلطة يمكث شارون، البالغ من العمر 85عامًا، في مستشفى تل هاشومير في مركز البلاد.

وتعرض شارون إلى جلطة دماغية طفيفة في نهاية عام كانون الأول 2006، وتم إدخاله إلى المستشفى لفترة قصيرة.

وفي الرابع من كانون الثاني 2006، بعد مضي بضعة أيام على عودته إلى عمله كرئيس الحكومة، أصيب بجلطة دماغية أخرى أكثر حدة، وتم إدخاله إلى المستشفى مجددًا. تم تمرير صلاحياته إلى نائب رئيس الحكومة، إيهود أولمرت، الذي أصبح رئيسًا فعليًا للحكومة.

وقد تولى شارون منصب رئيس الحكومة بين العامين 2001 و 2006.