تدرّب مقاتلو النخبة للوحدتين البحريّتين بسرية معًا على حدوث سيناريو اجتياح لساحل دولة معادية، تحت النار وبظروف بحر عاصف، هذا ما سُمح بنشره اليوم (الخميس). أجريَت التدريبات على الأراضي الإسرائيلية، وكانت مهمة مقاتلي البحرية الإسرائيلية فيها تأمين الشاطئ وإعداده لاجتياح قوات المارينز، وهي تواجه، افتراضيا، نيران العدوّ في المقابل.

"منذ عدة سنوات يُجرى تعاون مثمر بين القوات البحرية الإسرائيلية والمارينز الأمريكية"، كما كشف قائد في وحدة شايطيت 13.

تدريبات مشتركة للمارينز والبحرية الإسرائيلية (المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي)

تدريبات مشتركة للمارينز والبحرية الإسرائيلية (المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي)

في التدريب الأخير، تدربت القوات الأمريكية على نقل المقاتلين، سيارات الجيب، والمعدّات الخاصة التي لم يتم السماح بالنشر عنها، من السفينة إلى البحر. من هناك، من المفترض أن تخرج القوات لإجراء مناورة في عمق الأراضي المعرّفة كـ "منطقة عدو".

تدريبات مشتركة للمارينز والبحرية الإسرائيلية (المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي)

تدريبات مشتركة للمارينز والبحرية الإسرائيلية (المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي)

وتضمّن التدريب المشترك السفينة ناقلة الجند الشهيرة لدى المارينز، المسماة "سان أنطونيو"، والتي يستخدمونها في القرن الإفريقي، في الشرق الأوسط، وفي أحيان قليلة أيضًا في قناة السويس. كانت هناك قوات برمائية على السفينة ناقلة الجند، والقادرة على العمل في البحر وفي البرّ على حد سواء.

تدريبات مشتركة للمارينز والبحرية الإسرائيلية (المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي)

تدريبات مشتركة للمارينز والبحرية الإسرائيلية (المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي)

"يحاكي هذا التدريب المهم قتالا مشتركا بيننا وبين الأمريكيين"، كما قال ضابط كبير في سلاح البحريّة الإسرائيلي للصحافة الإسرائيلية، "يستخدم الأمريكيون قوات بعضها معروف لنا، وبعضها يمكن رؤيته في الأفلام فقط أو في المهامّ الخاصة والتي بواسطتها يصلون بسرعة إلى الساحل".