تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو للإعلامي المصري المقرب من النظام، توفيق عكاشة، يتنبأ فيه بحدوث اضطرابات أمنية واقتصادية في مصر، تستغرق مدة 40 يوما. وتبدو نبوءة عكاشة، التي بثت في منتصف الشهر الفائت، نبوءة صادقة على ضوء المصائب التي ألمت بمصر في الأيام الأخيرة، من اغتيال للنائب العام، واعتداءات إرهابية فتاكة في سيناء.

وقال عكاشة في الفيديو إن "مصر هتشوف أيام زي الزفت" وإن هذه الأيام ربما ستطل خلال "تزامن الصيام في الديانات الثلاث". وأضاف "حيسقط كثير من الجنود في مصر" مشيرا إلى سقوط "تماسيح صغيرة"، ما فسره عكاشة على أنه سقوط قيادات في مصر.

كما تحدث الإعلامي عن احتمال حدوث "اغتيال" في هذه فترة، قائلا "ممكن وزرا، ممكن لواءات شرطة أو لواءات جيش، ممكن رجال إعلام" مستثنيا "رجال القضاء".

الإعلامي المصري توفيق عكاشة (Twitter)

الإعلامي المصري توفيق عكاشة (Twitter)

وأسهب عكاشة في نبوءاته قائلا إن أرض إسرائيل مقسمة بين عائلات تسيطر على كل شبر منها، نسبة إلى الأسباط الاثني عشر، وإن هذه الأرض لن تكفي، ما سيستدعي الإسرائيليين إلى امتلاك "أراض وأملاك في مصر". ولم تغب غزة عن نبوءات الرجل حيث قال "غزة دي حتتبهدل بهدلة كبيرة جدا" موضحا "بهدلة لا يتخيلها أحد".

وحفلت مواقع التواصل الاجتماعي بالتعليقات على نبوءات عكاشة، وانقسم المعلقون بين ساخر ومُهلل، فمنهم من لقب عكاشة ب "عراف الإعلام المصري"، ومنهم من تساءل من إين حصل الإعلامي على هذه المعلومات وآخر كتب أن عكاشة ما هو إلا "مهرج"، ويجب عدم الاهتمام كثيرا إلى ما يقول.

يذكر أن نبوءات الإعلامي المصري لا تقتصر على مصر، فقد تنبأ قبل فترة بسقوط السعودية، موضحا أن الضربة ستأتي من ناحية سوريا. وإن صدق عكاشة في هذه فلا شك أن الساخرين منه سيتحولون إلى معجبين.