يسارع المحتفلون بعيد الأضحى المبارك، الذي سيحلّ يوم الاثنين الموافق 08 سبتمبر/ أيلول، من المسلمين والدروز في إسرائيل والعالم الإسلامي، إلى إتمام التجهيزات الأخيرة للعيد، من شراء الحلويات لتزيين مائدة العيد، والأضاحي لعقد الولائم، والملابس الجديدة لاستقبال العيد المبارك. والأطفال خاصة ينتظرون عيد الأضحى لأنه يعود عليهم بالهدايا التي يتلقونها من الكبار، وللعيد مكانة خاصة بين الكبار لتعزيزه الصلة بين الأهل والأقارب.

وفي إسرائيل، حيث يشكل العرب نحو 20% من سكانها، منهم مليون ونصف المليون مسلم، و138 ألف درزي، تأخذ هاتان الطائفتان السعودية مرجعا لتحديد أيام عيد الأضحى، وبناء على ذلك ستبدأ إجازة العيد في إسرائيل يوم الأحد الموافق 07 سبتمبر/ أيلول، وحتى يوم الخميس، الموافق 15 سبتمبر أيلول.

وكانت وزارة الزراعة الإسرائيلية قد أبلغت أنها تتوقع أن يكون هنالك نقص في الدجاج الطازج في الأسواق والمتاجر خلال عيد الأضحى، لأن معظم العاملين في القطاع من المسلمين وهؤلاء سيكونون في عطلة العيد.

وفي فلسلطين، فوفق الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، مجموع السكان لعام 2016، في الضفة الغريبة نحو 2.9 مليون فلسطيني، وفي غزة نحو 1.8 مليون فلسطيني. وهناك أعلن المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، الشيخ محمد حسين، اليوم الثلاثاء، أن موعد صلاة عيد الأضحى المبارك لهذا العام هو الساعة السادسة وخمس وخمسون دقيقة من صباح يوم الاثنين.

وأكد وزير الزراعة الفلسطيني، د. سفيان سلطان، أن السلطة قامت باستيراد نحو 30 ألف رأس من الخراف، ما يساهم في توفير الأضاحي في الأسواق ويمكن انخفاض سعرها. وحذر الوزير التجار من التلاعب الأسعار، لا سيما أن شراء الأضاحي يبقى الهم الأكبر للعائلات الفلسطينية.