نهاية أسبوع حارّة في طريقها إلى إسرائيل، هذا ما حذّرت وزارة الصحة الإسرائيلية المواطنين منه. وستبدأ موجة الحرّ يوم الجمعة صباحًا، ومن المتوقع أن تستمرّ حتى يوم الأحد. في مناطق إسرائيل الداخلية، ستسود درجة حرارة 40 درجة مئوية تقريبًا، في منطقة الشاطئ 37-39، وفي الجبال 35.

ويؤكد مسؤولون في وزارة الصحة أنّه يتعيّن على  عامّة الناس، وخصوصًا شريحة المسنّين والمرضى بأمراض مزمنة، أن يتجنّبوا التعرّض لأشعّة الشمس والمجهود البدني غير الضروري، وأن يحرصوا على شرب الكثير من السوائل والبقاء في الأماكن المكيّفة.

يموت في كلّ عام بعض الأشخاص الذين لا يستعدّون بشكل سليم لموجة الحرّ الشديدة. فماذا علينا أن نفعل من أجل مواجهة موجة الحرّ الخطيرة؟

  1. علينا شرب الكثير من السوائل. وأن نهتم بشرب ثماني كؤوس من السوائل على الأقلّ يوميّا. ‏‎ و‎إذا كنتم تبذلون جهدًا بدنيًّا، فاحرصوا على تناول كمية أكبر واشربوا على الأقل 12 كأسًا من السوائل يوميّا. ولكن تذكّروا: أن شرب العصائر المحلّاة لا يشكل بديلا عن شرب المياه. على العكس، فإنّ شرب السوائل المحلّاة يشجّع الجفاف، ولا يوفر للجسم الطاقة التي يحتاجها. اشربوا رشفات صغيرة وليس مرّة واحدة.
  2. يشغّل الكثير منّا المكيّف، ولكن إذا لم يكن لديكم مكيّف في المنزل، فننصحكم أن تفتحوا  الشبابيك من جهة المنزل التي فيها ظلّ وبالمقابل أن تغلقوا الستائر في الجهة  التي تطل منها الشمس. واحرصوا على البقاء في وسط المنزل، أو في مكان ما في البيت ليس فيه جدران خارجية، فسيكون ذلك المكان الأبرد.
  3. تغطّوا. هناك من يعتقد أنّه عندما تكون الشمس قوية، فعليهم أن يرتدوا أقلّ قدر من الملابس كي لا يشعروا بالحرارة، ولكن هذا خطأ. كلما غطيتم مساحة أكبر من جلدكم، ستتعرّض نسبة أقلّ منه لأشعة الشمس وسيحدّ ذلك من خطر الجفاف.
  4. يمكن للنظارات الشمسية أن تنقذ أعينكم من الإشعاع الخطير. اختاروا نظارات شمسية ذات مرشّحات للإشعاع، واحرصوا على عدم التواجد في أماكن غير مظلّلة دون حماية مناسبة.
  5. تقودون سيارة؟ أوقفوا السيارة في الظلّ. إذا أوقفتم السيارة في الشمس الحارقة، فقد تتحوّل خلال ساعات قليلة إلى فرن ناري. احرصوا على تغطية شبابيك السيارة بالمظلّلات القابلة للطيّ والتي ستمنع السخونة الشديدة. والأهم من كلّ ذلك هو تغطية المقوَد بقطعة قماش، للتأكّد من أنّه لن يسخن في الشمس ويمنعكم من لمسه على الإطلاق.
  6. هذه ليست مزحة: انتبهوا للون البول. يشير لون البول الفاتح إلى وجود كمية كافية من السوائل في الجسم، أما اللون الغامق والأصفر فيشيران إلى الجفاف والحاجة إلى السوائل.