كعادته كل نصف عام، نشر مجلس الأمن القومي في مكتب رئيس الحكومة تحذير السفر المحدّث. "يمكن أن تشكّل الأعياد اليهودية القريبة المتتالية، ولا سيّما رأس السنة وعيد العرش هدفًا للعناصر الإرهابية لتنفيذ تفجيرات ضدّ أهداف إسرائيلية ويهودية خارج البلاد". هكذا كُتب في التحذير الذي نُشر اليوم.

ويكرّر التحذيرُ تحذيرًا سابقًا بخصوص سفر مواطنين إسرائيليين إلى شبه جزيرة سيناء "إثر الواقع الأمني المتردي، الذي يشمل اصطدامات عنيفة على الأرض، وإثر معلومات بخصوص النية بتنفيذ تفجيرات قادمة". في السنوات الأخيرة، قلّ بشكل كبير عدد الإسرائيليين الذين يسافرون إلى سيناء، لكن ما زال هناك عدد صغير يذهبون للاستجمام في شواطئها. ففي آذار الماضي، اختطفت عصابةٌ بدوية أمير حسن (23 عامًا) من الناصرة مع صديقته النروجية، لكنهما سُلّما بعد أربعة أيّام للشرطة المصرية.

وتم تجديد التحذير من السفر إلى تونس، التي كانت في الماضي هدفًا شائعًا لرحلات الإسرائيليين، لا سيما ذوي الأصول التونسية، إثر تهديدات بتنفيذ تفجيرات ضدّ أهداف إسرائيلية ويهودية في البلاد. وبالنسبة للمغرب، التي يسافر إليها الإسرائيليون أيضًا، يُقال إنّ ثمة تهديدًا محتمَلًا، والتوصية هي "تأجيل السفرات غير الضرورية".

ويذكر مجلس الأمن القومي أنّ حملة الإرهاب العالمي لإيران وحزب الله ضدّ أهداف إسرائيلية ويهودية في أنحاء العالم مستمرّة، ولم تنخفض درجة خطورتها منذ نشر التحذير السابق قبل نصف عام. أمّا القارة الإفريقية فحظيت بتطرّق خاصّ أكثر، كما يبدو بسبب اكتشاف القوى الأمنية في نيجيريا في آذار الفائت خلية إرهابية تابعة لحزب الله، خططت لتنفيذ تفجيرات ضدّ أهداف إسرائيلية في الدولة، وفي مناطق أخرى في غرب إفريقيا. ويرى مجلس الأمن القومي في الاكتشاف جزءًا من مساعٍ محدّدة لحزب الله لتنفيذ تفجيرات ضدّ شركات تجارية إسرائيلية في أرجاء العالم، لا سيّما في إفريقيا.

ومنذ توتّر العلاقات بين البلدَين، لم تعد تركيا الهدف المفضل لسفر الإسرائيليين خارج البلاد، وقلّت نسبة السياحة من إسرائيل إليها بشكل ملحوظ. لكن منذ تحسّن العلاقات في الشهور الأخيرة، بدأ وكلاء السفر بملاحظة ازدياد في كمية السيّاح الإسرائيليين المعنيين بقضاء عطلتهم في نوادي تركيا، لكن التحذير يذكر أنّه "يجب الامتناع عن أية زيارة غير ضروريّة إلى تركيا". وقيل في الإشعار إن التهديد بخصوص تركيا "محتمَل ومستمرّ".

كذلك، تمّ تجديد حظر المواطنين الإسرائيليين من السفر إلى سوريا، العراق، إيران، لبنان، اليمن، والسعودية.