بعد أن حقق "تحدي السرة" الذي انطلق من الصين نجاحا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي من ناحية المتابعة، وإحباطا كبيرا لدى المتابعين من ناحية الممارسة، قامت شركة بريطانية للملابس الداخلية بإطلاق تحد مماثل يكافح التصورات الخاطئة التي يروجها التحدي الأول عن جسم الإنسان.

يذكر أن تحدي السرة انطلق من الصين، حيث نشر آلاف الصينيين صورا لهم وهم يلمسون سرتهم بعد تمرير يدهم من خلف ظهرهم. وزعم البعض أن التحدي مستوحى من دراسة أميركية مجهولة المصدر تدّعي أن النساء اللواتي يمكنهن إنجاز "تحدّي السرة" يملكن الأجسام المثالية. ورأى خبراء تغذية أن هذا التحدي يروّج للنحافة الشديدة، ولهذا تكمن به مخاطر عديدة على الشابات.

تحدي السّرة (Twitter)

تحدي السّرة (Twitter)

فقررت الشركة البريطانية، كيرفي كيت، إطلاق تحد لتشجيع النساء ذات الأجسام المليئة على الارتياح لأجسامهن، والتحدي الجديد أبسط بكثير من تحدي السرة، وهو أن تلمس المرأة ثديها دون أي جهد.