أجري يوم الجمعة صباحًا إطلاق من قبل منظومة الدفع الصاروخي في معسكر بلماحيم، وسط البلاد. وقد جاء من وزارة الأمن أن الإطلاق قد تم في إطار التجربة التي تم التخطيط لها مسبقا على يد الأجهزة الأمنية وقد تمت كما هو مخطط لها. ورفضت وزارة الأمن الإدلاء بتفاصيل إضافية حول تفاصيل التجربة.

وقد عزت مصادر أجنبية أمر إطلاق الصاروخ في بلماحيم يوم الجمعة إلى مواصلة تطوير صواريخ أرض-أرض الإسرائيلي طويل المدى من طراز "أريحا 3".

حسب التقديرات، فإن أريحا 3 هو صاروخ ثلاثي المراحل. وتفيد التخمينات أن هذا الصاروخ سيكون قابلا للعمل الميداني ابتداء من منتصف العام 2005، ويصل مداه إلى 4,500-7,000 كم، وطوله إلى 15 مترًا ووزنه أثناء الإطلاق يصل إلى 30 طنًا. كما يتمتع الصاروخ بقدرة على حمل رأس متفجر يزن 1,300 - 1,000 كغم. ويقدر خبراء أن مثل هذا الصاروخ يشبه من ناحية قدرته الصاروخ "شفيط"، الذي تستخدمه إسرائيل لإطلاق الأقمار الاصطناعية. وتفيد المنشورات الإسرائيلية أن بحوزة إسرائيل ترسانة من الصواريخ البالستية من النوع "أريحا".

وقد أبلغت شبكة NBC في شهر شباط الماضي أن إسرائيل سوف تقوم بتفعيل صواريخ "أريحا" ضد أهداف في إيران، وتحمل رؤوسا تقليدية، وجاء أيضا اقتباس لجهة قولها "سوف تتعجبون من مدى دقة هذه الصواريخ".

وقد شوهد عمود الدخان الأبيض الذي ارتفع من معسكر بلماحيم أثناء الإطلاق في أماكن مختلفة في وسط البلاد، وحتى أنه أثار في بعض الأماكن الرعب، خوفا من أن يجري الحديث عن هجوم من غزة على إسرائيل.