ستنعقد، في يوم الخميس الواقع في 11 أيلول في مدينة جدة، قمة دولية للنظر في مسألة مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي (داعش) هذا ما صرحت به مصادر سعودية مطلعة لصحيفة "الوطن".

سيحضر الجلسة، وفق ما ورد في التقرير، وزير الخارجية الأمريكي جون وكيري ووزراء خارجية كل من بريطانيا وفرنسا على ما يبدو. وستشارك بالقمة أيضًا دول الخليج ووزراء خارجية كل من لبنان، الأردن وهما دولتان مهددتان مباشرة من قبل ذلك التنظيم. ومن الدولة التي لم تتم دعوتها؟ إيران.

تهدف القمة، وفق ما ذكرت المصادر السعودية، إلى بلورة استراتيجية مشتركة لمواجهة الإرهاب بشكل عام ومحاربة داعش بشكل خاص على المستوى العسكري والمستوى السياسي - وهذا بعد الخطة التي سيتحدث عنها غدًا رئيس الولايات المتحدة باراك أوباما. تم اختيار الموعد الرمزي للقمة، وهو الذي يصادف الذكرى السنوية لتفجير برجي مركز التجارة العالمي في الولايات المتحدة، بالصدفة، حسبما ذكرت المصادر السعودية.

أكدت تلك المصادر على أن الحجر الأساس لحل مشكلة داعش يكمن في إيجاد حل شامل للأزمة السورية. "ما الفائدة من القضاء على داعش في العراق دون اجتثاث المشكلة من جذورها في سوريا؟، حسب ادعائهم. "طالما بقيت الأمور على حالها هناك واستمر النظام بتعنته ولم يستجب لمطالب الشعب، ستموت داعش وتُولد داعش غيرها".

"داعش" (لقطة شاشة من يوتيوب)

"داعش" (لقطة شاشة من يوتيوب)

سيصل وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، اليوم إلى الشرق الأوسط بهدف توسيع التحالف الذي سيحارب ضد ذلك التنظيم الإسلامي المتطرف. من شأن التحالف الإقليمي تشكيل قوة تحارب التنظيم من المحيط القريب منه وتنضم تلك القوة إلى قوات الناتو المتواجدة في دول أبعد.

عُقد في الأسبوع الماضي اجتماع ضم دول الناتو وخرج وزير الدفاع الأمريكي، تشاك هيغل، بعد الاجتماع ليعلن عن تشكيل "تحالف جوهري" لمحاربة التنظيم الإرهابي. الدول التي تم الإعلان عن مشاركتها في التحالف هي: أُستراليا، بريطانيا، كندا، دنمارك، فرنسا، ألمانيا، إيطاليا، بولندا، تركيا والولايات المتحدة.

إلا أن، من بين الدول التي تم الإعلان عن انضمامها للحلف، تركيا هي الدولة الأقرب التي يمكن منها توجيه ضربات قاسية ضد داعش. لهذا، سيصل وزير الخارجية الأمريكي إلى الشرق الأوسط لإقناع دول إضافية بالانضمام إلى التحالف.