مرة أُخرى، يُثبت ممثلو هوليوود طيبة قلوبهم وسخاءهم الشخصي الواسع. وهذه المرة، جاء دور المُمثل الكوميدي اليهودي، ساشا بارون كوهين، الذي عمل عملا استثنائيًّا وكريما فيما يتعلق بمشكلة كبيرة في العالم.

بارون كوهين، وهو من أكثر المُمثلين المُثيرين للفضول في هوليوود ("بورات"، "برونو"، " ألي جي") وزوجته، قررا التبرع بمليون وثلاثمائة ألف دولار للاجئين السوريين.

تبرع الزوجان بنصف المبلغ لمنظمة "Save the Children" التي تُوفر التطعيمات ضد مرض الحصبة للأطفال في شمال سوريا، ونقلا النصف الثاني إلى منظمة "International Rescue Committee" التي تُساعد اللاجئين في سوريا وتوفر لهم الخدمات الصحية، الملجأ والصحة العامة وتحميهم في مناطق الصراعات الدامية.

وقد أثار الزوجان عاطفة المنظمة الإنسانية التي شكرتهما على إتاحة الفرصة لها بنشر خبر تبرعهما وقد يشجع ذلك التبرع على حدوث تبرعات شبيهة ولفت الانتباه العالمي إلى أكبر مشكلة في الشرق الأوسط.