وأعلن بوتين على نحو مفاجيء امس الخميس (19 ديسمبر كانون الأول)بانه سيفرج عن خودوركوفسكي الذي كان أحد أغنى أغنياء روسيا‭ ‬ويرى منتقدو الكرملين انه معتقل سياسي.

وقال بوتين الذي بدا انه يستجيب لانتقادات على ملفه المتعلق باحترام حقوق الانسان قبل أن تستضيف روسيا دورة الألعاب الأولمبية الشتوية إن المرسوم عن ‭‭‭خودوركوفسكي ‬‬‬ على أساس "المباديء الانسانية." واضاف الكرملين ان المرسوم يعد نافذ المفعول فور صدوره.

وقالت سلطات السجن الاقليمية انها ليس بإمكانها تأكيد تقرير أوردته وكالة انترفاكس للانباء أشارت فيه إلى أنه تم الإفراج عنه بالفعل من سجن قرب القطب الشمالي.

وكان مقررا الافراج عن خودوركوفسكي في يوليو تموز القادم.

وقد وقع الخلاف المثير بين خودوركوفسكي وبوتين قبل نحو عشر سنوات. وانهارت شركته يوكوس وتمت تصفيتها لتباع الى جهات حكومية بعد اعتقاله على مدرج مطار في سيبيريا بتهم الاحتيال والتهرب الضريبي عام 2003.

وكان خودوركوفسكي يقضي حكما بالسجن لمدة ثماني سنوات بتهمة الاحتيال والتهرب الضريبي في سجن سيبيري قرب الحدود الصينية عندما واجه هو وشريكه بلاتون ليبيديف اتهامات جديدة بسرقة نفط بمليارات الدولارات من خلال حيل تتعلق بالسعر وغسل الأموال.

ثم أدينا في ديسمبر كانون الاول 2010 رغم دفعهما بأن الاتهامات باطلة وانهما يحاكمان مرتين لنفس الاعمال. وحكم على خودوركوفسكي بالبقاء في السجن حتى 2017 لكن الحكم خفف بعد ذلك