ازداد العمر المتوقع للإنسان في إنحاء العالم منذ سنة 2000 بحوالي خمس سنوات، وهذا وفقًا لتقرير نشرته منظمة الصحة العالمية في نهاية الأسبوع المنصرم. يدور الحديث عن أكبر زيادة في متوسط العمر المتوقع للإنسان منذ الستينيات، وقد طرأت بعد انخفاض حدث في التسعينيات، حيث انخفض معدل العمر المتوقع للإنسان في أفريقيا بسبب مرض الإيدز وفي أوروبا الشرقية بعد سقوط الإتحاد السوفيتي.

سُجلت الزيادة الأكبر في العمر المتوقع للإنسان في أفريقيا، حيث ازداد بـ 9.4 سنوات وبلغ الـ 60 عاما. وتُعزى هذه الزيادة إلى تحسين الخدمات الصحية للأطفال وإلى الانخفاض في معدل وفيات الرضع، وزيادة فرص الحصول على الأدوية، بما فيها الأدوية لمكافحة الملاريا والإيدز.

تقدر المنظمة أن متوسط العمر المتوقع لطفلة وُلدت في العام 2015 هو 73.8 سنة، ولطفل -69.1 سنة. ولكن، حتى في هذا الموضوع هنالك تفاوت بين الدول المتطورة والدول النامية: يذكر التقرير أن الأطفال الذين ولدوا في العام 2015 في 29 دولة - حيث إن الدخل عال في جميعها- يصل متوسط العمر المتوقع إلى 80 سنة وأكثر. على الرغم من ذلك، في 22 دولة في أفريقيا التي تقع جنوب الصحراء يتوقع للأطفال الذين ولدوا في السنة الماضية أن يعيشوا أقل من 60 سنة.

كما ذُكر في التقرير أن متوسط العمر الأعلى المتوقع للإنسان قد سُجل في اليابان ( النساء - 86.8 سنة) وفي سويسرا ( الرجال - 81.3 سنة). في سيراليون التي تقع في أفريقيا، متوسط العمر المتوقع للإنسان هو الأدنى، للرجال (49.3) وكذلك للنساء (50.8).