يبدو أن بيونسا لم تتعلم الدرس من الفضيحة المشهورة لجاستين بيبر في منزل آن فرانك. مثلما فعل المغني الشاب، قامت المغنية العالمية برفع صورها من الزيارة الأخيرة في المتحف المشهور في أمستردام على موقع إنستجرام، ولكن على عكسه، لم تتجرّأ على الادعاء أن آن فرانك كانت ستعجب بها لو كانت حية اليوم.

وحتى الآن، نجحت صور بيونسا في إيقاظ فضيحة ليست صغيرة. انتهزت شبكةُ الأزياء البريطانية "توب-شوب" الفرصةَ واستغلت صور المغنية- التي كانت تلبس ملابس الشبكة- لترويج تهكمي لا ذوق فيه في إنستجرام، من غير ذكر للظروف التي التُقطت فيها.

فيما تصوّرت بيونسا نفسُها تحت صور الشابة المشهورة وعرضت صورة تحمل العنوان "منزل آن فرانك في أمستردام"، قام البعض في حساب إنستجرام "لتوب شوب" بمشاركة الصورة التي قصوا منها فرانك وأضافوا العنوان: ”بيونسا تتخذ أزياءها من خط إنتاجنا للمرة القادمة".

كما يُذكر، في بداية الشهر عُلمَ أن "توب شوب" أغلقت من أجل بيونسا المحل بكامله في لندن لمدة ثلاث ساعات، وأتاحوا لها ولحاشيتها أن يأخذوا من الأغراض مجانًا كما يحلو لهم.

يبدو أن أحدًا ما في "توب شوب" قرر أن الأوان قد آن لقص القسيمة- لكنّ معجبي المغنية استطاعوا تمييز الصورة الأصلية وعلى ما يبدو كان ردّهم غاضبًا، لأن الصورة لحدّ الآن قد أزيلت من حساب إنستجرام للشبكة البريطانية.