تستمر حماس بإطلاق الصواريخ إطلاقًا مكثفًا على جنوب إسرائيل في الأيام الأخيرة، ولكن مسؤولا عسكريًّا إسرائيليًّا يقول إنّ حماس تضرب صواريخ قصيرة المدى لأنّ "هذا ما تبقى لديهم".

ويقول المسؤول العسكري أيضًا إنّ حماس تتحدث عن إطلاق صواريخ على أماكن داخل إسرائيل وهي لم تُطلق عليها أبدًا، وذلك من أجل إنشاء انطباع القصف المتوالي والمستمرّ. تقول إسرائيل إنّ حماس دخلت العملية مع عدد من الصواريخ يقدّر بين 9000 حتى 10000، وإنه خلال الوقت منذ بداية العملية تمّ تدمير نحو الثلثين منها. ويقدّر المسؤول العسكري أيضًا أنّ الطاقة الإنتاجية لصواريخ جديدة في الظروف الحالية هي الأكثر انخفاضًا، وإذا تبقى لدى حماس 30% من المخزون الصاروخي الذي تملكه، فإنّ الحسم في غزة هو مسألة وقت فقط.

وبخصوص الحالة داخل غزة يقدّر المسؤول الإسرائيلي أنّه ليس هناك حتى الآن صوت حقيقي من داخل الشعب الفلسطيني في غزة ليخرج ضدّ حماس وأنّ حماس تردّ ردًا قاسيًّا على أي مظهر من مظاهر "الاستقلال في التفكير"، كما كان واضحًا في قتل العملاء والذي ذكّرنا بالطرق التي تستخدمها داعش.

من الجدير ذكره أنّ المسؤولين الرسميين في إسرائيل يمتنعون عن التطرق مباشرة إلى مصير رئيس الجناح العسكري لحركة حماس، محمد ضيف، والذي حاولت إسرائيل اغتياله للمرة الخامسة في الأسبوع الماضي.