انجاز غير مسبوق للطائفة الدرزية في إسرائيل- تصدرت المدرسة الثانوية في قرية "بيت جن" في الجليل الأعلى، قائمة نتائج امتحانات "البجروت" (الاجتياز)، المقابلة لامتحانات التوجيهي أو امتحانات الثانوية العامة في الدول العربية. وبذلك، تجاوزت القرية بلدات يهودية غنية كانت تتصدر القائمة في السابق مثل: كوخاف يائير، وهرتسليا، محققة التفوق كذلك على البلدات العربية والدرزية الأخرى في إسرائيل.

وحسب البيانات الرسمية التي نشرتها وزارة التربية والتعليم الإسرائيلية منذ وقت قصير، وصلت نسبة الحاصلين على شهادة "البجروت" في بيت جن إلى 94.39 بالمئة، وتلتها، في المرتبة الثانية، البلدة اليهودية "كوخاف يائير" حيث وصلت نسبة الحاصلين على شهادة البجروت فيها إلى 92.11 بالمئة.

وأشاد رئيس قسم التعليم في المجلس المحلي بيت جن، مهنا هنا طافش، بطلاب المدرسة وبشجاعتهم قائلا إنهم "طلاب مجتهدون، فقد أبدوا رغبة كبيرة في النجاح". وكذلك أشاد بأولياء الأمور والطاقم التعليمي على هذا الإنجاز. وفي حديثه عن سر النجاح المُبهر لطلابه، قال طافش إن المدرسة تجري امتحانات "تصنيفية" في مطلع العام الدراسي للاطلاع على مستوى الطالب، ومن ثم تلائم مستوى التعليم الخاص به، بهدف تقويته ودفعه إلى المستوى المطلوب من أجل النجاح في "البجروت".

دروز في إسرائيل (AFP)

دروز في إسرائيل (AFP)

وقال زايد قبلان، مدير المدرسة الثانوية، إن التحصيل غير المسبوق للمدرسة لم يكن مفاجئا إنما هو هدف وصلت إليه المدرسة بعد سعي وجهد طويلين.
وأضاف أن هذا الإنجاز هو فخر للطائفة الدرزية ودولة إسرائيل. وأشار إلى أن الإنجاز غير مسبوق بالنظر إلى أن بيت جن تقع في الأطراف، ولا تحصل على ميزانيات مثل البلدات اليهودية الواقعة في المركز. ووصف مدير المدرسة القرية بأنها "لؤلؤة" القرى الدرزية، مناشدا القرى العربية والدرزية القدوم إلى القرية للاستفادة من تجربة المدرسة ونجاحها.

وعكست القائمة اتجاه عاما في التحصيل العلمي في إسرائيل، وهو أنه كلما زادت القوة الاقتصادية في البلدة زاد تحصيلها العملي، والعكس صحيح. وعلى هذا الأساس وصلت البلدات العربية التي تعاني من اقتصاد ضعيف إلى أسفل القائمة من ناحية التحصيل العلمي.

أما قرية بيت جن فتعد شاذة بالنسبة لهذا الاتجاه العام، بالنظر إلى أنها لا تعد من القرى القوية اقتصاديا في إسرائيل.