سارع رون حولدائي، رئيس البلدية الموحّدة لتل أبيب ويافا إلى إطفاء ألسنة لهب العنف التي تصاعدت أمس في يافا. بعد يوم من المظاهرة العنيفة في وسط مدينة يافا، والتي احتجّ سكانها العرب على ما يجري في الأقصى، وصل حولدائي إلى يافا ليُهدّئ النفوس وليكون قدوة حسنة بنفسه للتعايش بين اليهود والعرب في تل أبيب ويافا.

وقد كتب في صفحته على الفيس بوك: "أتناول الطعام الآن في يافا عند الحاج كحيل، الحمص الممتاز كما هو دائما، ببساطة تعالوا". مطعم الحاج كحيل هو أحد المطاعم الأكثر شعبية في يافا، والمحبوبة بالنسبة لليهود والعرب على حدٍّ سواء. وهناك مطاعم أخرى عديدة في يافا محبوبة لدى سكان تل أبيب المجاورة، وعلى رأسها مطعم أبو حسن ومخبز أبو العافية.

ولكن في هذه الفترة المتوترة، لم يعرب جميع المعلّقين الإسرائيليين عن موافقتهم على كلمات حولدائي التصالحية. وادعى العديد من المتصفِّحين الذين علّقوا على كلام حولدائي بأنّه في هذه الفترة، بعد يوم من أعمال الشغب العنيفة والتي أصيب فيها رجال الشرطة على يد متظاهرين عرب، من المفضّل الابتعاد عن يافا.

ودعا حولدائي من جانبه جميع سكان تل أبيب ويافا إلى التزام الهدوء، وعدم الانجرار وراء العناصر المتطرّفة التي تحاول التحريض وتأجيج العنف.