جلبت عملية فرز الأصوات الأخيرة في الانتخابات الإسرائيلية مواساة بسيطة لحزب اليسار الإسرائيلي ميرتس، الذي حصل على 5 مقاعد وليس 4 كما أظهرت النتائج الأولية. لذلك، أعلنت رئيسة الحزب، زهافا غلؤون، أنها تراجعت عن قرارها بالاستقالة.

يُنتظر أن تُنشر اليوم النتائج النهائية للانتخابات الإسرائيلية، بعد أن تمت إضافة أصوات جنود الجيش الإسرائيلي الذين صوتوا في معسكراتهم. ظهر من فرز الأصوات أن الكثيرين منهم يدعمون حزب ميرتس.

تراجعت غلؤون عن استقالتها رغم أن قوة ميرتس تراجعت وحصلت على عدد مقاعد أقل بمقعد واحد مقارنة بالانتخابات السابقة، رغم الاستطلاعات التي أُجريت قبل الانتخابات بشهرين وأظهرت أن حزب ميرتس قد يحصل على نحو 10 مقاعد. بقيت نسبة التأييد لحزب ميرتس، من ناحية العدد، كما كانت في الانتخابات السابقة مع وجود نحو 170،000 ناخب.

قالت غلؤون، خلال تصريح لها لوسائل الإعلام: "حصل حزب ميرتس على المقعد الخامس له من داعمين شباب، جنود الجيش الإسرائيلي، الذين رفعوا نسبة الدعم لحزب ميرتس".

وأضافت قائلة: "أثّرت بي آلاف الرسائل التي تلقيتها، رسائل دعم وتشجيع. سنبدأ عملية بناء جديدة لحزب ميرتس واليسار الإسرائيلي، التي سأقودها مع رفاقي ورفيقاتي في الحزب ومعًا سنرفع أمام حكومة اليمين شعار السلام، العدل الاجتماعي، المساواة ومواجهة العنصرية على مستوى البرلمان وخارجه".