بعد أسبوع حافل بعمليات الطعن والمواجهات بين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي، واستعدادا لصلاة يوم الجمعة في المسجد الأقصى، وضعت قوات الأمن الإسرائيلية عناصرها من الجيش والشرطة وحرس الحدود في حالة تأهب قصوى. وفي غضون ذلك، دعت حركة حماس، على لسان الشيخ حسن يوسف، إلى "جمعة غضب"، مشددا على أهمية إشعال المنطقة في الضفة والقدس.

وقال الشيخ لإعلام حماس "غدًا الجمعة سيكون يوم حاسم في مسار الأحداث الجارية وإشعال الانتفاضة الثالثة، مشيرًا إلى أن الجماهير لا يسعها إلا المواجهة". وتستعد قوات الجيش الإسرائيلي بقوات مكثفة لتصدي إلى أي مواجهة ستخرج في القدس والضفة الغربية. ويواصل الجيش التنسيق الأمني مع الجانب الفلسطيني من أجل احتواء الوضع الأمني.