هل يبدأ رئيس الحكومة الإسرائيلية وقرينته قريبًا الامتناع عن أكل اللحوم؟ التقى أمس رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو وزوجته سارة بمذيعة الأخبار الإسرائيلية السابقة، ميكي حايموفيتش، التي تقود في إسرائيل مشروع Meatless Monday - يوم إثنين دون لحوم. تحاول الحملة العالمية زيادة الوعي لحقوق الحيوانات عبر الإعلان عن يوم الإثنين يومًا للامتناع عن أكل اللحوم. وروت حايموفيتش للزوجَين عن تقدُّم الحملة وعن الميزات الصحية والبيئية للزيادة في استهلاك اللحوم.

روى نتنياهو وزوجته لحايموفيتش أنهما لا يُكثران من أكل اللحوم وأنّ ابنهما يائير نباتي منذ سنوات. وفقًا لسارة نتنياهو، فإنّ أباها أيضًا، الراحل شموئيل بن أرتسي، حافظ على نمط حياة نباتيّ. وقالت السيدة نتنياهو لحايموفيتش إنّها تريد المساعدة قدر الإمكان في زيادة وعي وحساسية أشخاص آخرين لمعاناة الحيوانات.

في لقائها مع الزوجَين، أوضحت حايموفيتش أنه إن توقف الجميع عن أكل اللحوم يومًا واحدًا في الأسبوع، فسيقلّ استهلاك اللحوم بشكل ملحوظ. "ليست فكرة Meatless Monday حذف اللحوم من القائمة الغذائية، بل إضافة بدائل جيدة مكوّنة من وجبات أساسية نباتيّة تتيح الاختيار"، قالت. يحدّد تقرير الأمم المتحدة عام 2006 أنّ الزراعة التي تستغلّ الحيوانات هي أحد العوامل الأساسيّة للضرر البيئي على الكرة الأرضية.

أمّا بالنسبة لرئيس الحكومة الإسرائيلية، فهذه ليست المرة الأولى التي يُلمح فيها نتنياهو إلى اقترابه من عادات طعام نباتيّة، أو على الأقل عادات لا يُشكّل أكل اللحوم جزءًا أساسيًّا منها. فيبدو أنّ موضوع حقوق الحيوان بات مؤخرا مقرّبًا إلى قلبه. فخلال جلسة مجلس الوزراء قبل نحو شهر، أخبر نتنياهو وزراء الحكومة أنه قرأ مؤخرا كتاب المؤرّخ يوفال نوح هراري، "موجز تاريخ الجنس البشري"، وتأثر به بشدة.

"فهمتُ من الكتاب أنّ للحيوانات وعيًا أكثر ممّا كنّا نظنّ"، قال نتنياهو مضيفًا أنّ "هذا مقلق ويدفعني إلى إعادة التفكير". وأثنت وزيرة العدل، تسيبي ليفني، التي تحافظ على نمط حياة نباتيّ مذ كانت في الثالثة عشرة، على أقوال نتنياهو قائلةً: "أن أسمعك تقول هذا أشبه بماء حياة لظمآن في القفر".

بالمقابل، طُرحت مبادَرة لتبنّي مبادئ النباتية في الكنيست أيضًا. فقد أقام عضو الكنيست دوف ليبمان من كتلة "هناك مستقبل" لهذا الغرض لوبي "أيام الإثنين دون لحوم"، ذاكرًا أنّ "موارد الكرة الأرضية محدودة، ولذلك علينا الحفاظ عليها للأجيال القادمة. قد لا يبدو يوم واحد دون لحم مهمًّا، لكننا معًا نستطيع إحداث تغيير كبير ومهمّ". وعبّر رئيس الكنيست السابق، رؤوفين ريفلين، عن دعمه للمبادرة داعيًا الرئيس الحاليّ، يولي إيدلشتاين، إلى تطبيقها في مطبخ الكنيست.