رفض الفنانون القائمون على مهرجان البيانو الإسرائيلي، أربع مرات، طلب عازف البيانو الجزائري المعروف، موريس المديوني المخضرم، للمشاركة بالمهرجان السنوي. أثار ذلك الرفض ردة فعل ساخطة، في إسرائيل، كون الحديث هو عن أحد العازفين المعروفين والمرموقين في العالم. تراجع القائمون على المهرجان الآن عن قرارهم ودعوا موريس المديوني إلى تقديم عرض.

يعود الفضل في ذلك إلى المغني الإسرائيلي، كوبي أوز، الذي استاء كثيرًا عندما عرف أنه تم رفض مشاركة المديوني في المهرجان. نشر أوز على صفحات الفيس بوك عريضة يطلب فيها من الناس الاحتجاج على قرار الفنانين القائمين على المهرجان واصفًا ذلك القرار بأنه "جهل ثقافي": "يبدو أن هذا الشخص من أكثر عازفي البيانو تأثيرًا في إسرائيل اليوم"، كتب أوز.

وقّع على العريضة أكثر من 800 إسرائيلي والتي أدت في نهاية الأمر إلى تغيير قرار القائمين على المهرجان.

عازف البيانو موريس المديوني، ابن 86 عامًا، مواطن إسرائيلي من أصول جزائرية وقدم إلى البلاد قبل عام حاملاً معه إرثًا وتاريخًا موسيقيًا حافلاً. هو من مؤسسي موسيقي الراي، وهي الموسيقى الشمال أفريقية. يُمكن لمَن يُريد سماع عزفه أن يحضر مهرجان البيانو الإسرائيلي والذي هو أحد النشاطات الموسيقية الحية الرائدة والمعروفة في إسرائيل.