روني بافر هو شاب أمريكي وصل وزنه إلى وزن لا يُصدّق، 600 باوند، 270 كيلوغرامًا تقريبًا. لم يكن بمقدوره الخروج من البيت، بالكاد كان يقف عن كرسيه، وقال له الأطباء إنه إن لم يُغيّر نمط حياته لن يتجاوز سن 35 عامًا.

التقى حين كان يبلغ 28 من عمره بمُدرب لياقة غيّر كل حياته. قام جو بافنو بتدريب بافر كل يوم، لمدة أكثر  700 يوم على التوالي، ونجح بافر بخسارة 180 كيلوغرامًا من وزنه (!) وأصبح شخصًا صاحب جسم متناسق وقوي.

بعد أن حقق الهدف الذي وضعه له المدرب، قرر بافنو أن يُحقق حلمًا يُراود بافر، وأن يأخذه لحضور عرض للمغنية تايلور سويفت، نجمته المحببة، التي تدرب على صوت أغنيتها، حسب قوله، الأمر الذي دفعه للمتابعة بالحمية.

اشترى بافنو لبافر تذكرة للعرض، لكنه الآن يُحاول أن يُقنع سويفت بأن تقابله خلف الكواليس - من خلال فيديو يتحدث فيه عن إنجاز بافر الهام. أصبح الفيديو منتشرا كالنار في الهشيم على النت، وحظي بمليون إعجاب تقريبًا خلال أيام، ولم يبقَ شيء سوى انتظار رد النجمة... شاهدوا الفيديو ما رأيكم بهذه التجربة الرائعة؟