يبدو أنّ شركة سامسونج قد حاولت إسكات زبائنها وإخفاء الظاهرة الخطيرة من انفجار البطاريات في أجهزة ‏Galaxy 4s  عن أعين الإعلام، وكما يبدو بهدف الحفاظ على سمعتها الطيبة، ولكن من خلال المخاطرة بالزبائن الذين يملكون الجهاز ولا يعرفون عن الخطر.

وفقًا لتحقيق في صحيفة "يديعوت أحرونوت"، ففي الأشهر الأخيرة، حدث ما لا يقل عن عشرين حالة انفجار لبطارية الجهاز دون تحذير مسبق خلال شحن الجهاز، الذي دُمّر تمامًا، وصعد منه دخان بل وأحرق مواد وأقمشة كان موضوعًا عليها، مع تعريض كلّ من كان قرب الجهاز للخطر.

وفقًا للتحقيق، فإنّ حاملي جهاز جلاكسي S4 من نوع سامسونج الذين اشتكوا بخصوص انفجار البطارية أو الجهاز، حظوا فوريّا بزيارة شخصية من مندوب كبير من شركة سكايليكس، وهي المستورد الرسميّ لسامسونج في إسرائيل، وحصلوا على تعويض سخيّ، وبالمقابل، وقّعوا على وثيقة يلتزمون من خلالها بعدم مقاضاة الشركة بسبب الأضرار التي لحقت بهم، والحفاظ على السرية. طُلب من الزبائن أيضًا حذف منشورات قاموا برفعها حول القضية في الشبكات الاجتماعية أو أي موقع في الشبكة، والحفاظ على السرية بخصوص طبيعة التعويض الذي حصلوا عليه.

وقد انكشف الأمر في أعقاب خلاف بين "سكايليكس"، المستورد الرسمي لشركة سامسونج في إسرائيل، وبين شركة سامسونج العالمية. تحاول الشركة من جهتها تقليص حصرية المستورد لأنّه حسب ادّعائها "لم يلبّ المبيعات المستهدفة"، ومن جهته، ادعى المستورد أنّ الشركة ترفض باستمرار الإعلان عن الخلل وجمع وتبديل الأجهزة من الزبائن، وذلك رغم الخطر الذي يتعرّض له الناس والكامن في تلك الأجهزة، بعد أن تمّ الإبلاغ عن آلاف البطاريات التي انتفخت، وكما ذُكر، فانفجرت على الأقل عشرون بطارية. هناك مخاوف في "سكايليكس" من تعريض حياة الإنسان للخطر، ويخافون أيضًا من مواجهة تهمة المسؤولية الجنائية في حال حدث فعلا مثل هذا الضرر.

وقد أجابت سامسونج إسرائيل ردّا على ذلك: "منذ شهر تشرين الأول عام 2013 وفّرت سامسونج بطاريات بديلة للبطاريات التي انتفخت، والتي لا تشكّل خطرًا على سلامة الزبائن. وذلك مجانًا وبغضّ النظر عن فترة الكفالة، لضمان تجربة استخدام مثالية بالنسبة للعملاء. وقد أكّدت مختبرات جهة خارجية أنّ البطاريات التي انتفخت لا تشكّل خطورة على العملاء ولا تؤدّي إلى اشتعال أو انفجار الجهاز".

أضافت الشركة: "نودّ أن نؤكّد لعملائنا أنّ سامسونج للإلكترونيات تحرص على الرقابة الصارمة على الجودة ومعايير السلامة العالمية لضمان حصول المستخدم على تجربة ممتعة وآمنة. في حين حدثت بعض الحالات التي لم نتمكّن بعد من فحصها، فإنّ سائر الحالات التي تم فحصها حتى الآن في إسرائيل ناتجة عن ضربة أو حرارة خارجية، وكذلك استخدام بطاريات غير مصرّح بها. نحن نشجّع عملاءنا على استخدام البطارية والشاحن الأصلي لسامسونج للإلكترونيات، ونضمن لعملائنا أنّنا حريصون دائمًا على رقابة صارمة للجودة ومعايير السلامة.