وأدلى الأسد وقرينته أسماء بصوتيهما في مركز للاقتراع بمدرسة نعيم معصراني في حي المالكي بالعاصمة دمشق.

ونشرت صور الرئيس السوري أثناء الإدلاء بصوته على موقع حملته الانتخابية واسمها (سوا) على الانترنت. كما ظهرت أيضا على الصفحة الرسمية للرئاسة السورية.

ومن المتوقع أن تسفر هذه الانتخابات عن فوز ساحق للرئيس الأسد في خضم حرب أهلية قطعت أوصال البلاد وقتلت ما يربو على 160 ألف شخص.

وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها في الساعة السابعة صباحا بالتوقيت المحلي (0400 بتوقيت جرينتش) في مناطق ما زالت تحت سيطرة الأسد وبث التلفزيون الحكومي لقطات لناخبين ينتظرون دورهم للإداء بأصواتهم في عدة مدن.

ويخوض الأسد الانتخابات في مواجهة منافسين اثنين غير معروفين نسبيا وافق عليهما البرلمان الذي يضم أنصار الرئيس في أول مرة منذ 50 عاما يُتاح فيها للسوريين اختيار أي مرشحين.

وأُجريت آخر سبع انتخابات رئاسية من خلال الاستفتاء لاختيار بشار أو والده حافظ الأسد. ولم يحقق حافظ الأسد أقل من نسبة 99 بالمئة من الأصوات بينما حقق نجله 97.6 بالمئة قبل سبع سنوات.

ومن غير المتوقع أن يحقق منافسا الأسد وهما الوزير السابق حسان النوري والبرلماني ماهر حجار مستويات تأييد تُذكر.