هل كان من الممكن منع عملية بروكسل؟ نشرت أمس المجلة الأسبوعية الفرنسية " لو نوفيل أوبسرفاتور" أن قوات الأمن الفرنسية تلقت إنذارا مسبقا بخصوص مهدي نموش المشتبه به في تنفيذ العملية الدامية في المتحف اليهودي في بروكسل، لكن الفرنسيين لم يلاحقوه بسبب خطأ في التسجيل.

وجاء في تحقيق المجلة الفرنسة أن الشرطة الألمانية نقلت لفرنسا، في تاريخ 18 مارس (آذار)، معلومات عن المشتبه به، مهدي نموش، تفيد بأنه دخل حدودها وأنه يشكل خطرا أمنيا. لكن جهاز الأمن الفرنسي فتح ملف ملاحقة تحت اسم عمر نموش، عم مهدي، ناشط إسلامي متطرف من فرنسا.

وتعزي المجلة هذا السبب إلى إخفاق قوات الأمن الفرنسية في توقيف مهدي نموش قبل أن ينفذ العملية التي خلّفت مقتل 4 أشخاص في المتحف اليهودي في بروكسل. وتنفي وزارة الداخلية الفرنسية صحة هذا التقرير.

يذكر أن محكمة في باريس مددت ب24 ساعة اعتقال نموش.