في أعقاب الأحوال الجوية العاصفة وغير المألوفة لهذا الموسم، انخفضت درجات الحرارة في أنحاء الولايات المتحدة إلى الصِّفر. رفعت كميات الثلوج الكبيرة وموجة البرد القارسة من حالة التأهب في غرب نيويورك، وقد أُعلِنَ عن حالة الطوارئ في كل المنطقة.

بارد قارس في ولاية هاواي (AFP)

بارد قارس في ولاية هاواي (AFP)

صرَّحت هيئة الأرصاد الجوية الوطنية أنَّ درجات الحرارة في كل الولايات المتحدة، وحتّى في هاواي، قد انخفضت إلى الصِّفر بل وأقل من ذلك. وقد سُجلت في هاواي ناقص درجة واحد. في هذا الصباح، وصل البرد إلى رقم قياسي جديد في شهر تشرين الثاني، حيث لم يُشاهد منذ عام 1976.

بارد قارس في نيويورك (AFP)

بارد قارس في نيويورك (AFP)

تراكم الثلج في غرب نيويورك على ارتفاع عالٍ جدًّا، وقد أُعلِنَ عن حالة الطوارئ في عشرة ألوية. وحسب التوقعات، فإن الثلوج يمكن أن تصل إلى ارتفاع مقداره 1.8 م في مناطق معينة من الدولة. لقد تمَّ إرسال قوات الحرس الوطني إلى المنطقة لمساعدة المواطنين في التكيُّف مع العاصفة التي يمكن أن تستمر لأيام عديدة.

بارد قارس في ولاية تينيسي (AFP)

بارد قارس في ولاية تينيسي (AFP)

لقد قُتِل أربعة مواطنين، على الأقل، في هذه الأحداث المرتبطة بالحالة الجوية هناك. في شهر كانون الثاني لهذا العام، قُتِلَ 16 إنسانا في عاصفة ثلجية صعبة في شمال شرق الولايات المتحدة وشرقي كندا. وبعد شهر من ذلك، فقد قُتِلَ إضافة إلى أولئك 20 إنسانا في عاصفة ثلجية ضربت جنوب شرق الولايات المتحدة. آلاف رحلات الطيران قد أُلغيَت، وقد أُصيبت الأشجار، الممتلكات والكهرباء ،في المنطقة، بأضرارٍ كبيرة.