نهاية أسبوع شتائية على الأبواب: ستهب الرياح، ستهطل الأمطار، وستسقط الثلوج في أرجاء الشرق الأوسط وستنخفض درجات الجرارة إلى ما دون الصفر، في بعض المناطق. ستصل العاصفة ذروتها هذه الليلة، بين يومي الخميس والجمعة ومن المنتظر أن تتأثر المنطقة بمنخفض جوي "ثانٍ" مع كتلة قطبية أشد برودة ستتشكل كنتيجة لاستمرار تسرب الرياح الشديدة البرودة.

وقد وصلت الدلالات الأولى على بداية العاصفة، وبينما بدأت أمطار قوية بالهطول في البلاد بدأت تتساقط نُدف الثلج الأولى فوق قمة جبل الشيخ أيضا، الواقع عند الحدود الثلاثية بين إسرائيل، سوريا ولبنان.

من المُتوقع أن يشتد هطول الأمطار، عند الظهيرة، بشكل كبير، وسيؤثر ذلك على كُل الذين قرروا الاحتفال هذه الليلة ببداية السنة الجديدة. بعد توقف هطول الأمطار، يُتوقع أن تضرب المنطقة موجة صقيع، ستستمر منذ ليلة الجمعة وحتى ظهيرة السبت. وكذلك من المُتوقع أن تُغطي الثلوج المناطق المُرتفعة.

يتم الاستعداد، في إسرائيل، لهذه العاصفة الكبيرة منذ أيام. فقامت شركة الكهرباء بتعزيز وتثبيت الأسلاك الكهربائية، وستبدأ الشرطة بالتأهب، ونشرت وزارة الصحة تعليمات حول تدفئة البيوت والحفاظ على درجة الرطوبة مع الانتباه الشديد إلى تفادي الحرائق. وكما وزع مُتطوعون أغطية وملابس دافئة على من ليس لديه بيت، على أمل أن يجدوا ملاذًا يحميهم من البرد القارس.